العالم يستعد لخلع الكمامة.. أوروبا تسير على خطى أمريكا بإلغاء إلزامية ارتدائها.. إسبانيا وفرنسا تعلنان التخلى عنها نهاية يونيو.. إيطاليا...

يستعد العالم لخلع الكمامة بعد التقدم فى التطعيم ضد فيروس كورونا ومع انتهاء الموجة الثالثة من الوباء، وذلك بعد قرار تخفيف الاجراءات المقررة حول قيود كورونا للعودة للحياة الطبيعية من جديد.

وقالت صحيفة "اوندا ثيرو" الإسبانية إن الحياة الطبيعية التى كانت معروفة من قبل فيروس كورونا تعود بشكل تدريجى، حتى أن الكمامة التى كانت تعتبر إلزامية للحد من عدوى كورونا يتم خلعها الآن، ولم تكون إلزامية فى الهواء الطلق مع إلغاء جميع العقوبات التى فرضت لمن لا يستخدمها.

وفى إسبانيا، قال رئيس حكومة إسبانيا، بيدرو سانتشيز إنه بداية من 26 يونيو سيتم ترك إلزامية الكمامة فى الخارج،وأعلن سانتشيز أنه سيتم سحب الالتزام بارتداء الكمامة فى الهواء الطلق فى إسبانيا، وقال "كل مرة نقترب من الحياة الطبيعية بشكل اضح".

وأشارت الصحيفة إلى أنه سيتم مناقشة هذا القرار فى مجلس الوزراء الاستثنائى الذى ينعقد الاسبوع المقبل للموافقة على الاجراء".

وقال فيرناندو سيمون، مدير مركز تنسيق الإنذارات الصحية وحالات الطوارئ ( CCAES)، فى وقت سابق إنه سيكون هناك إمكانية إنهاء الاستخدام الإلزامى للكمامات قريبا، وأوضح : "إذا استمر التطور على هذا النحو، إذا كان الناس على دراية وأنه لا يزال يتعين الحفاظ على إجراءات السيطرة واحترام الإجراءات السكانية، فقد يكون من الممكن فى نهاية يونيو أو يوليو عدم الحاجة إلى الكمامات فى الأماكن المفتوحة".

والسبب الرئيسى لذلك هو معدل التطعيم الملحوظ. خلال شهر يونيو الجارى، فمن المتوقع وصول أكثر من 17 مليون لقاح إلى إسبانيا، حاليا، أكثر من 18 مليون شخص (38 ) تلقوا جرعة واحدة على الأقل، بينما حصل 9.2 على النظام العلاجى الكامل.

وأكد المسؤول الطبى، الذى دافع عن ضرورة اعتماد نهج وطنى لتخفيف القيود بدلاً من اتباع نهج إقليمى، إنه قد يكون من الممكن تخفيف استخدام الكمامات فى الداخل، بين المجموعات التى تلقت تلقيحا، بشكل كبير قبل نهاية يوليو، وفقا لصحيفة "لابانجورديا" الإسبانية.

وبالتالى فإننا نقول وداعًا لشيء رافقنا فى يومنا هذا لأكثر من عام، والذى أصبح، جنبًا إلى جنب مع المسافة...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية