«تليغراف»: الانتخابات «نكتة» غير مضحكة

اتهمت صحيفة «ديلي تليغراف» البريطانية الرئيس الإيراني الجديد إبراهيم رئيسي بأنه «مجرم» يستحق السجن وليس الرئاسة، مؤكدة في افتتاحية لها أمس (الأحد)، أن الغرب لا يمكنه التفاوض مع النظام الإيراني المحطم والساعي وراء مصالحه.وقالت الصحيفة إن رئيسي الرجل الذي فاز في انتخابات «مزورة» من المفترض أنه في السجن لا في الرئاسة، لافتة إلى أنه كان أصغر عضو في «لجنة الموت» بطهران عام 1988 ومتهم بقتل 3 آلاف سجين معارض.

وأضافت أنه لم يأتِ على ذكر هذا الفصل في نقاشات الانتخابات الرئاسية، فقد سجل أكثر من 600 شخص للمشاركة، لكن مجلس صيانة الدستور خفض العدد إلى 7 أشخاص، وقرر 3 منهم الخروج من السباق ليشارك فيه 4 مرشحين فقط. واعتبرت «تليغراف» أنه لم يكن مفاجئاً أن يفوز أكثر المرشحين تشدداً في انتخابات لم تشهد إقبالاً كبيراً، مؤكدة أن الديمقراطية الإيرانية تظل مجرد «نكتة» لكنها غير مضحكة. ولفتت إلى أنه ربما حاول إبراهيم رئيسي، المتشدد في السياسة الخارجية العودة للاتفاقية النووية التي أشرف عليها الرئيس السابق باراك أوباما لمصلحته، لكن لا يمكن الثقة به وتصديق أنه لا يمكن الاستفادة من الموارد المالية وتجييرها للمنافع العسكرية وتحضير بلاده لكي تكون قوة نووية. وقالت إن رئيسي يمثل تهديداً على المنطقة وشعبه الذي أصبحت الحياة قاسية عليه.

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية