أحمد مجاهد: كأس العرب للشباب إعداد قوي لـ منتخب مصر.. وهدفنا نجاح تنظيم البطولة

أكد أحمد مجاهد رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم على ترحيب الجبلاية بالتجمع العربي الكبير في القاهرة من خلال بطولة كأس العرب للشباب التي تنطلق غدًا.

وقال أحمد مجاهد في تصريحات للموقع الرسمي لاتحاد الكرة، إن البطولة تعد فرصة كبيرة لمنتخب مصر للشباب الذي تم تكوينه مؤخرا من مواليد 2003، كما تعد المحطة الأولى في خطة إعداد الفريق وصولًا إلى كأس الأمم الأفريقية للشباب التي تنظمها مصر بعد أقل من سنتين وهي في الوقت نفسه المؤهلة لنهائيات كأس العالم للشباب المقرر إقامتها في إندونيسيا 2023.

وتمنى رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم، طيب الإقامة لجميع الوفود المشاركة في البطولة، مؤكدًا على وضع كافة إمكانات الاتحاد المصري لمساعدة الاتحاد العربي لكرة القدم في نجاح تنظيم البطولة وفق السياسة التي تتبناها مصر لتنظيم البطولات على جميع المستويات حتى أصبحت مركزًا للبطولات الكبرى، وهو ما يعد فخرًا لنا كمصريين.

وتنطلق غداً الأحد منافسات النسخة السابعة لكأس العرب للمنتخبات تحت 20 سنة التي ينظمها الاتحاد العربي لكرة القدم بالقاهرة وتستمر حتى السادس من يوليو المقبل.

وتشهد النسخة السابعة مشاركة 16 منتخباً، موزعة على أربع مجموعات على النحو التالي:

المجموعة الأولى: مصر - النيجر - موريتانيا - الجزائر.

المجموعة الثانية: المغرب - طاجيكستان - الإمارات - جيبوتي.

المجموعة الثالثة: السنغال - لبنان - العراق - جزر القمر.

المجموعة الرابعة: تونس - اليمن - السعودية –أوزبكستان.

وتقام مباريات البطولة على ملاعب استاد القاهرة الدولي وبتروسبورت والمقاولون العرب بالإضافة إلى ملعب الكلية الحربية.

ويخوض المنتخب الوطني للشباب المباراة الافتتاحية للبطولة على استاد القاهرة الدولي، حين يواجه النيجر في الرابعة عصر غد ضمن المجموعة الأولى.

وفي السابعة مساءً، يلتقي منتخبا موريتانيا والجزائر في ختام الجولة الأولى من نفس المجموعة.

وفي المجموعة الثانية، يلتقي غدا أيضا منتخب المغرب مع طاجيكستان في الرابعة عصرا بتوقيت القاهرة، على استاد المقاولون العرب، قبل مباراة الإمارات وجيبوتي على نفس...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية