بايونيرز القابضة تعتمد مشروع التقسيم التفصيلي للمجموعة

وليد زكي، رئيس مجلس إدارة شركة بايونيرز

وافق مجلس ادارة شركة بايونيرز القابضة للاستثمارات المالية على اعتماد التقرير النهائى للجنة المشكلة من الهيئة العامة للاستثمار لتقييم اصول والتزامات الشركة وذلك بغرض تقسيمها الى ثلاث شركات شركة قاسمة وشركتين منقسمتين بنفس المساهمين وبذات نسب المساهمة، والذي بلغت به صافى حقوق الملكية لشركة بايونيرز القابضة للاستثمارات المالية (ش.م.م) 7.039.494.200 جنيه ويتم توزيعها على النحو التالى :

• شركة الخدمات المالية (القاسمة) : بمبلغ 253.408.700 جنية

• الشركة العقارية (المنقسمة) : بمبلغ 4.752.277.200 جنية

• الشركة الصناعية (المنقسمة) : بمبلغ 2.033.808.300 جنية

حيث تم الاعتماد على أسلوب التقسيم الأفقي كأساس لعملية تقسيم الشركة بحيث تظل شركة بايونيرز القابضة للاستثمارات المالية (ش.م.م) – الشركة القاسمة – ويخفض رأسمالها المصدر عن طريق تخفيض القيمة الإسمية لأسهمها ، ويكون غرضها الاشتراك فى تأسيس الشركات التى تصدر اوراقاً مالية اوفى زيادة رؤوس اموالها وتظل هذه الشركة محتفظة بتراخيصها الصادرة من الهيئة العامة للرقابة المالية ومقيدة بالبورصة المصرية, وبذلك ينتج عن التقسيم الاتي:

• شركة “Pioneers Holding for Financial Investments” بايونيرز القابضة للاستثمارات المالية )القاسمة( , ويكون غرضها الاشتراك فى تاسيس الشركات التى تصدر اورقا مالية اوفى زيادة رؤوس اموالها.

• شركة Pioneers Properties” “ بايونيرز بروبرتيز للتنمية العمرانية ( المنقسمة ) , ويتم تأسيسها كشركة مساهمة مصرية, على ان يكون غرضها الاستثمار والمساهمة والاشتراك فى كافة مجالات الاستثمار والتطوير العقارى والمقاولات.

• شركة Gadwa for Industrial Development” “ جدوى للتنمية الصناعة (المنقسمة), ويتم تأسيسها كشركة مساهمة مصرية, على ان يكون غرضها الاستثمار والمساهمة والاشتراك فى كافة المجالات والانشطة الصناعية.

وقال ليد زكى ، رئيس مجلس ادارة مجموعة بايونيرز القابضة ان ذلك الاجراء ياتي تنفيذاً لخطة الهيكلة القطاعية للمجموعة والتى سبق الاعلان عنها، والتى تهدف الى...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية