«غرفة جازان» تطلق موقعها الإلكتروني.. بأعلى المعايير المهنية وسهولة الاستخدام

  • عكاظ
  • الخميس 10 يونيو 2021 - 16:40

أطلقت غرفة جازان موقعها الإلكتروني بواجهته الرقمية الجديدة بعد تطويره وإعادة هيكلته وإدخال أحدث التقنيات التي تتضمن تكاملاً لخدمات الـ«أون لاين»، التي تقدمها الغرفة لمنسوبيها ومنتسبيها.

وأكد أمين عام غرفة جازان الدكتور ماجد الجوهري أن الغرفة كانت قد دونت الكثير من الأفكار ذات الصلة بمنهجية خدمات الغرفة الإلكترونية، وإثر ذلك تمت إعادة هيكلة الموقع الإلكتروني، مع التركيز على معالجة جميع نقاط الضعف في البناء الفني، مع المحافظة على هوية الغرفة، ونتج عن ذلك بناء موقع إلكتروني يتميز بالحرص على انتهاج أعلى المعايير في المهنية وقابلية وسهولة الاستخدام.

وأشار الجوهري إلى أن إدارة تقنية المعلومات بالغرفة حرصت على بناء مؤثرات إيجابية في التصميم البصري للموقع الذي استوحي من هوية الغرفة. مضيفاً أن الغرفة تتحول فعليا نحو التفاعلية مع المنتسبين من خلال بناء اتصال ثنائي الاتجاه بين المنتسب والغرفة على مدار الساعة.

وأضاف أن موقع الغرفة بحلته الجديدة يتضمن سهولة الدخول لخدمات الغرفة من الصفحة الرئيسية مثل (الخدمات الإلكترونية – بوابة التوظيف والتوطين – بوابة خدمات المنشآت الصغيرة والمتوسطة ودعم المشاريع – بوابة التدريب الإلكتروني – طباعة شهادة الانتساب – تجديد اشتراك الغرفة – الفعاليات – فرص الاستثمار – دليل جازان – تحديث بيانات العضوية – الخدمات القانونية – التحقق من وثائق التصديق الإلكتروني)، وأيضا سهولة الوصول للمركز الإعلامي بالغرفة وتصفح آخر الأخبار والفيديوهات والصور والإعلانات والزيارات والوفود والبث المباشر، والاطلاع على آخر القرارات والتعاميم والفرص التجارية والاستثمارية والمناقصات الحكومية والنشرات التجارية للغرفة.

ولفت الجوهري إلى إمكانية التواصل مع الغرفة بكل سهولة عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي (تويترفيس بوكيوتيوب)، أو عن طريق الدردشة، أو نموذج طلب خدمة، أو التواصل عن طريق البريد الإلكتروني، كما يتيح الموقع خاصية عرض محتواه باللغتين العربية والإنجليزية.

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية