نار الفتنة قتلت الشيخ وليد.. القصة الكاملة لمقتل خطيب الأوقاف بالدقهلية

اشتعلت نار الفتنة بين أسرتين، بدأت بمشاكل ناتجة عن لهو الأطفال، وانتهت بطلاق زوجة وقتل إمام وخطيب بوزارة الأوقاف ، خلاصة ما حدث في قرية الصلاحات مركز بني عبيد بمحافظة الدقهلية، التي فجعت بالحادث البشع الذي شهدته منطقة الشواهين بالقرية علي مرأي ومسمع أهالي المنطقة الذين خرجوا في محاولة للتفريق بين المتهم والمجني عليه، إلا أن تدخلهم باء الفشل وتمكن المتهم من توجيه عدة طعنات للمجني عليه سقط على أثرها غارقا في دمائه، وسط حالة من الحزن بين أهالي القرية التي لم تر جريمة في بشاعتها من قبل.

مقتل الشيخ وليد علي يد طالب الهندسة

انتهت الخلافات بمقتل الشيخ وليد عمر عثمان عز الدين، 48 سنة، إمام وخطيب مسجد بوزارة الأوقاف بالعريش في محافظة شمال سيناء، ومقيم بقرية الصلاحات في الدقهلية، إثر تلقيه طعنات من المتهم أحمد م. ع. ا ، 22 سنة طالب بالمعهد العالى للهندسة، بأكاديمية السلاب، وتسببت الطعنات في قطع غائر بالرقبة من الجهة اليسرى، وجرح آخر قطعى بالوجه، وجروح سطحية بفروة الرأس، حسب التقرير المبدئي لأطباء مستشفى دكرنس العام.

الأهالي: خلافات قديمة عمرها عامين بين الأسرتين لم تهدأ

وأكد أهالي القرية أن الخلافات دبت بين العائلتين علي مدار العامين الماضيين، وتعددت الشكاوي ومحاضر الشرطة بينهما، رغن أنهم تربطهم علاقة قرابة أولاد خالة ، وكانت التدخلات للتهدئة بينهم محدودة إلا أن البداية كانت بسبب لعب الأطفال وتطورت إلي طلاق شقيقة المجني عليه من شقيق المتهم.

تفاصيل ليلة مقتل الشيخ وليد

وأوضح الأهالي أن يوم الحادث وقع تلاسن بين ابن المجني عليه والمتهم، وذهب المجني عليه إلي منطقة الشواهين بالقرية فوجد المتهم، والذي كان متأهبا بتجهيز مطواة ، وما أن رأى المجني عليه، حتى حاول طعنه، ولما ابتعد عنه، حسب شهود العيان، ألقاه بطوبة في رأسه، بعد سقوطه علي الأرض وجه إليه عدة طعنات في وجهه ليتمكن الأهالي من إبعاده عنه.

القبض علي المتهم والسلاح المستخدم

وذكر الأهالي أن المتهم لم يحاول الهروب بل سلم نفسه للشرطة، وسلم السلاح المستخدم في الواقعة، واعترف بارتكاب الواقعة، وتوصلت تحريات...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية