العثور على طفلة حية بعد دفنها بـ4 أيام بمقابر جبل مريم بالإسماعيلية.. لايف

أجرى "تليفزيون اليوم السابع"، بثا مباشرًا مع منقذ طفلة مقابر جبل مريم بمنطقة الضبيعة فى الإسماعيلية، بعد أن عثر عليها خلال مشاركته فى تشييع جثمان طفل تعرض للغرق في شاطئ التعاون بالمحافظة، ووجدها أنها ما زالت على قيد الحياة داخل أحدى المقابر بجوار مقبرة الشاعر الكبير عبد الرحمن الأبنودى، انتشلها وتوجه بها إلى إحدى الصيدليات لإجراء الإسعافات الأولية، ثم توجه بها إلى مجمع الإسماعيلية الطبي لإنقاذها.

وقال محمد الشرقاوي منقذ طفلة مقابر الإسماعيلية، إنه خلال مشاركته فى تشييع جنازة شاب توفى غرقًا، اكتشفت وجود طفلة عمرها أيام فى إحدى المقابر المفتوحة، ومصابة بجرح في رأسها وتصارع الموت، بعد أن كادت تأكلها الحشرات وكان يخشى الأهالى الاقتراب منها، موضحا "أول ما تأكدت أنها ما زالت على قيد الحياة، انتشلتها وتوجهت بها مسرعًا من المقابر لأقرب صيدلية للمقابر، وتأكدت أنها على قيد الحياة، وتم تطهير الجرح لها، وابتلعت رشفة مياه، ثم توجهت بها فى سيارة ملاكى، إلى مجمع الإسماعيلية الطبى، وهى في حالة إعياء شديدة".

أضاف الشرقاوى، أن الطفلة يتوقع أن يكون قد مر على وجودها داخل المقبرة المفتوحة 4 أيام، كما يتوقع أن يكون عمرها شهرين، وعقب وصوله المجمع الطبى أخبره الطبيببأن حالة الطفلة غير مستقرة، وتعاني من الجفاف لعدم تناولها أي غذاء لفترة طويلة، وبعد مرور 48 ساعة، استقرت حالتها بشكل كبير، واستجابت إلى جرعات العلاج، ولا تزال موجودة في حضانة المجمع الطبى، مشيرًا إلى أنه يقوم بزيارتها يوميًا، قائلا: "الحمد لله حالتها أصبحت مستقرة وفي تحسن للأفضل، واستجابت للأدوية العلاجية وتم معالجة الجرح الغائر في الرأس، وبدأت في تلقي الطعام بصورة مباشرة، لكنها ما زالت تعاني من جرح عميق في الرأس نتيجة تعرضه للالتهاب بسبب عدم تضميده وتطهيره، ودخول بعض الحشرات فيها خلال وجودها فى المقبرة، مؤكدًا أن فريق التمريض يتابع حالة الطفلة باستمرار".

وأكد منقذ الطفلة، أنه لديه أمنية وهو أن يتبنى الطفلة ويقوم حاليًا منذ العثور عليها فى تجيهز كافة الأوراق للحصول على الطفلة وتبنيها، وتقديم كافة الأوراق التى تثبت...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية