بالصور .. حقائق وأرقام مثيرة من بطولة الأمم الأوروبية قبل انطلاق يورو 2020

سرايا - تنطلق النسخة السادسة عشر من بطولة الأمم الأوروبية، يورو 2020، يوم الجمعة بمواجهة بين إيطاليا وتركيا، وستقام البطولة التي أقيمت لأول مرة في فرنسا عام 1960 لأول مرة في تاريخها في أكثر من دولتين، حيث ستقام في عدة بلدان أوروبية هذه المرة.

وسيقام نهائي يورو 2020 في ملعب ويمبلي في إنجلترا، لتكون هذه المرة هي الثانية التي تحتضن فيها لندن النهائي بعد عام 1996.

وعرفت يورو 2016 فوز البرتغال باللقب لتكون أول منتخب في تاريخ البطولة ينجح في الظفر باللقب بالرغم من عدم الفوز في مباراة واحدة بدور المجموعات، حيث حصدت 3 نقاط من 3 تعادلات واحتلت المركز الثالث في المجموعة.

وشهدت 4 نسخ سابقة من كأس الأمم الأوروبية مواجهة بين منتخبين في النهائي، تكررت بعد لقاء بينهما في دور المجموعات بنفس البطولة مثلما حدث في 1988 و1996، 2004 و2012 ما يعني حدوث ذلك مرة كل ثمانية سنوات منذ عام 98.

وتعتبر ألمانيا الفريق الوحيد الذي فاز بكل مبارياته في دور المجموعات في آخر بطولتين، وكان ذلك في 2012، علماً بأنه لم ينجح أي فريق في تحقيق العلامة الكاملة بدور المجموعات في نسخة 2016.

وكانت مباراة يوجوسلافيا وفرنسا هي الأكثر غزارة تهديفية في تاريخ اليورو، حيث عرفت تسجيل 9 اهداف بفوز يوجوسلافيا بنتيجة 5-4 في يوليو 1960.

وذهبت المنتخبات إلى وقت إضافي 3 مرات في آخر 6 مباريات نهائية، وكان ذلك في 1996، 2000 و2016، وكان النهائي الوحيد الذي حسم بركلات الترجيح في 1976 لحساب تشيكوسلوفاكيا على ألمانيا الغربية.

البرتغال والسير على خطى إسبانيا

وتسيطر ألمانيا وإسبانيا على قائمة الفائزين باللقب حيث تملك كلاً منهما 3 ألقاب، وبالإضافة لفرنسا فإنهم يملكون 53 % من الألقاب بواقع 5 من أصل 15.

بدورها ستسعى البرتغال لتحقيق الفوز بيورو 2020 لتكون ثاني منتخب ينجح في الفوز باللقب في نسختين متتاليتين بعدما فعلتها إسبانيا في 2008 و2018، كما أنها تعتبر الفريق الوحيد الذي وصل للمراحل الاقصائية في آخر ستة نسخ.

أما فرنسا فستعمل على أن تكون الفريق الرابع الذي يفوز بلقب المونديال وبطولة الأمم الأوروبية،...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية