"الهيئة الخيرية" تخصّص مليون و321 ألف دولار لدعم الوضع الإنساني في القدس وغزة - بدر الصميط: مساعدة أهل فلسطين واجب شرعي قبل أن تكون واجباً...

بادرت الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية إلى تحمل مسؤوليتها الإنسانية إزاء الآثار الناجمة عن العدوان على أهل فلسطين عبر إقرار برنامج للتدخل الإغاثي الطارئ لدعم الوضع الإنساني في غزة والقدس، بتكلفة إجمالية بلغت مليون و321 ألف دولار، ويشتمل البرنامج على تزويد مستشفيات قطاع غزة ومراكزه الصحية بالمستلزمات والأجهزة الطبية والوقود للعمل على رفع كفاءتها في مواجهة الأعداد المتزايدة من الجرحى والمصابين، فضلًا عن دعم مشروع للأمن الغذائي بتوفير الطرود الغذائية والقسائم الشرائية والمساعدات الشهرية ومياه الشرب للأسر المتضررة ودفع إيجارات لأصحاب المنازل المدمرة

وقال المدير العام للهيئة الخيرية م. بدر الصميط في تصريح صحافي إن الهيئة شكلت فريقًا للتدخل الإغاثي الطارئ فور تطور الأحداث على أرض القدس، وعقدت اجتماعات عدة في ثاني وثالث أيام عيد الفطر المبارك لدراسة وتقييم المشروعات المقدمة مع شركائها من الجمعيات الخيرية العاملة في الميدان الفلسطيني، مشيرًا إلى أنها اعتمدت سبعة مشروعات ضمن برنامج للتدخل الإغاثي الطارئ لدعم الوضع الإنساني في غزة والقدس، بتكلفة اجمالية بلغت مليون و 321 ألف دولار

وعن أبرز هذه المشروعات، أوضح أن الهيئة أقرت العمل على محاور دعم 15 مستشفى ومركزًا صحيًا بالأدوية والمعدات الطبية والوقود وسيارات الإسعاف لرفع كفاءتهما وطاقاتهما الاستيعابية في مواجهة الأعداد المتزايدة من الجرحى والمصابين، وكذلك دعم الأمن الغذائي واحتياجات الأسر المتضررة وتوفير مياه الشرب، ودفع إيجارات للعشرات من أصحاب المنازل المدمرة

وأضاف الصميط إننا نستشعر المسؤولية إزاء كل أسرة فقدت المأوى، وكل جريح يحتاج إلى علاج، وكل أرملة أصبحت دون عائل، وكل صاحب حاجة، وكل صرخة طفل، وكل محاصر سواء في القدس أو في قطاع غزة، وكل معتقل في سجون الاحتلال، مؤكدًا أن مساعدة هؤلاء تعد أولوية قصوى وواجب شرعي على كل مسلم قبل أن تكون واجبًا إنسانيًا، مصداقًا لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: \"الْمُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِمِ لَا يَظْلِمُهُ وَلَا يَخْذُلُهُ\"

وأشار الصميط إلى أن الهيئة لم تدخر وسعًا طوال شهر...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية