«السكة الحديد» تطرح مناقصة لتوريد قطع غيار لتشغيل 30 جرارا

تعتزم هيئة السكك الحديدية طرح مناقصة خلال الأسبوع الجارى لتوريد قطع غيار بغرض تشغيل 30 جرارا تم توريدها من خلال شركه ألستوم الفرنسية منذ سنوات ــ تبعا لتصريحات مسئول بالهيئة.

قال المصدر لـ مال وأعمال ــ الشروق إن شركة إيرماس التابعة للهيئة ستشرف على طرح مناقصة توريد قطع الغيار بغرض تشغيل الجرارات.

وأضاف أن شركة إيرماس تعاقدت مع مكتب صابكو الكندى للاشراف الفنى على تركيب قطع الغيار بالجرارات وإعادة تشغيلها.

وذكر أن الهيئة نجحت فى تشغيل 9 جرارات منها منذ عامين، مشيرا إلى أن 4 جرارات توقفت بسبب نقص قطع الغيار الخاصة بتشغليها.

ولفت إلى أن وزارة النقل رفضت عرضا من شركة ألستوم الفرنسية لتوريد قطع الغيار بسبب المبالغة فى الاسعار.

وتسلمت الهيئة الاسبوع الماضى 52 عربة سكة حديد جديدة من ميناء الإسكندرية وذلك ضمن صفقة تصنيع وتوريد 1300 عربة سكة حديد جديدة، والتى تعد الصفقة الأكبر فى تاريخ سكك حديد مصر.

وكانت هيئة السكك الحديدية المصرية قد وقعت مع شركة ترانسماش الروسية الممثل للتحالف الروسى المجرى صفقة بقيمة مليار و16 مليونا و50 ألف يورو.

والعربات 52 التى وصلت هى عربات درجة ثالثة ذات تهوية ديناميكية ليصل إجمالى عدد العربات التى وصلت حتى الآن إلى 353 عربة.

وتشمل الصفقة الـ 1300 عربة ركاب منها 800 عربة مكيفة، 500 منها درجة ثالثة مكيفة وهى خدمة جديدة يتم تقديمها للركاب لأول مرة، و180 درجة ثانية فاخرة و90 عربة درجة أولى فاخرة و30 عربة بوفيه مكيفة، بالإضافة لـ500 عربة درجة ثالثة ذات تهوية ديناميكية.

وتركز خطة وزارة النقل على تدعيم أسطول الوحدات المتحركة هو أحد العناصر الخمسة التى ارتكزت عليها الخطة شاملة للنهوض وتطوير السكة الحديد الجارى تنفيذها والتى تشمل: الوحدات المتحركة من عربات وجرارات، والسكة متضمنة القضبان والمحطات والمزلقانات، بالاضافه إلى تحديث نظم الاشارات لزيادة عوامل السلامة والأمان والتطوير الشامل للورش وإمدادها بجميع المعدت الحديثة وكذلك تدريب وتثقيف العنصر البشرى.

وسوف يتم إدخال العربات الجديدة الخدمة تباعا إلى جدول التشغيل اليومى...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية