الخرابشة "يفتح النار" على وزير الصحة بعد تصريحاته عن "دراسة حظر الجمعة" .. تفاصيل

سرايا -

فتح وزير الصحة الأسبق ورئيس لجنة تقييم الوضع الوبائي السابق، الدكتور سعد الخرابشة النار على حديث وزير الصحة الدكتور فراس الهواري عن وجود "خطأ قاتل" في الدراسة التي أجراها الخرابشة وأستاذ علم الفيروسات الدكتور عزمي محافظة حول أثر حظر يوم الجمعة على الوضع الوبائي.

وقال الخرابشة في سلسلة تغريدات عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: "يقول معالي وزير الصحة خلال مقابلته على قناة الحقيقة أن دراسة حظر الجمعة بها خطأ قاتل، وقد ذكره، لكني لم أفهمه وأعتقد أنه نفسه لم يفهمه، والسبب بسيط، فهو لم يكلف نفسة بقراءة الدراسة أو ربما قرأ أربعة أسطر منها فقط وهي الاستنتاج".

يقول معالي وزير الصحة خلال مقابلته على قناة الحقيقة أن دراسة حظر الجمعة بها خطأ قاتل ذكره ولم أفهمه وأعتقد أنه نفسه لم يفهمه والسبب بسيط أنه لم يكلف نفسة بقراءتها وربما قرأ أربعة أسطر منها فقط وهي الاستنتاج. أنصحه بقراءة منهجية الدراسة جيدا قبل أن يصدر هذا الحكم. حظر_الجمعة— Dr. Saad Kharabsheh (@kharabsheh_saad)

ونصح الخرابشة الوزير الهواري بقراءة منهجية الدراسة جيدا قبل أن يصدر هذا الحكم.

ولفت الوزير الأسبق والخبير في الوبائيات إلى أن فريق الدراسة عندما سلمه تقرير الدراسة كاملا عرض عليه تحديد موعد ليقوم الفريق بعرض منهجية الدراسة ونتائجها أمامه وأمام من يرغب من المختصين، إلا أنه للأسف لم يحدد ذلك الموعد.

علما أن فريق الدراسة عندما سلمه تقرير الدراسة كاملا عرض عليه تحديد موعد ليقوم الفريق بعرض منهجية الدراسة ونتائجها أمامه وأمام من يرغب من المختصين إلا أنه للأسف لم يحدد ذلك الموعد. وما زلنا ملتزمين بعرضنا حتى اليوم وسنكون منفتحين على أي نقد علمي.— Dr. Saad Kharabsheh (@kharabsheh_saad)

وأكد أن الفريق القائم على الدراسة مازال ملتزما بعرضه حتى اليوم، وسيكون منفتحا على أي نقد علمي.

وفي ردّه على تساؤلات المداخلين، نفى الخرابشة أن يكون قد تعرّض لضغوطات إبان عمله في الحكومة، قائلا إن الأمر يعود للشخص نفسه، وهل يريد أن يكون صاحب قرار أم لا.

لتحميل تطبيق "شرق" :...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية