اليوم.. فتح باب تراخيص البناء بـ27 حيا على مستوى الجمهورية

بعد وقف تراخيص البناء لنحو عام بهدف ضبط منظومة العمران فى البلاد، يبدأ اليوم 27 حيا ومدينة على مستوى الجمهورية فى تلقى طلبات المواطنين للحصول على رخص البناء وفق اشتراطات البناء الجديدة.

ومن المقرر أن يستمر التطبيق التجريبى لمنظومة التراخيص والاشتراطات البنائية والتخطيطية الجديدة لمدة شهرين يتم بعدها فتح باب تلقى تراخيص البناء بكل الأحياء بداية من يوليو المقبل.

الوطن ترصد بعض المعلومات حول تراخيص البناء واشتراطات البناء الجديدة بنحو:

- يتم تلقى طلبات التراخيص الجديدة بشرط وجود عقد مشهر.

- تشكيل لجنة للفحص بكل مدينة وحى برئاسة رئيس المدينة أو الحى وتختص بمراجعة التراخيص الصادرة، وإدارة منظومة العمران سواء كانت تراخيص جديدة أو تعلية أوهدم.

- لجنة عليا بكل محافظة برئاسة نائب المحافظ لإدارة منظومة العمران بالمحافظة والإشراف على تطبيق منظومة التراخيص والاشتراطات البنائية والتخطيطية الجديدة والرد على الاستفسارات المتعلقة بها ومتابعة لجان الفحص.

- السماح باستكمال أعمال البناء للرخص السارية التي تم وقفها بعد فحصها من قبل اللجنة المشكلة بكل محافظة.

- التطبيق التجريبى على 27 حى خلال شهري مايو ويونيو.

- المراكز والمدن التي تم اختيارها بالمحافظات للتطبيق التجريبى لمنظومة رخص البناء الجديدة هى:

مصر الجديدة بالقاهرة ، وحى جنوب الجيزة، ومركز ومدينة قها ، وحى المنتزه أول بالاسكندرية ومركز ومدينة كفر الدوار ومدينة مطروح ومركز ومدينة قويسنا وحى ثان طنطا ومركز ومدينة سيدي سالم ومركز ومدينة فارسكور ومركز ومدينة طلخا ومركز ومدينة العريش ومدينة شرم الشيخ وحى الشرق بمحافظة بورسعيد وحى ثالث الإسماعيلية وحى السويس وحى أول الزقازيق بالشرقية ومركز ومدينة ناصر ببنى سويف ومركز ومدينة المنيا ومركز ومدينة الفيوم وحى غرب أسيوط ومركز ومدينة الخارجة بالوادى الجديد وحى شرق سوهاج ومركز ومدينة نقادة بقنا ومركز مدينة أسوان وحى جنوب الغردقة ومركز البياضية بالأقصر .

-البدء في تطبيق منظومة رخص البناء على باقى المدن المصرية بداية من 1 يوليو المقبل.

- المراكز التكنولوجية...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية