آبل تعمل على هاتف آيفون قابل للطي لعام 2023

تعمل شركة آبل على إطلاق هاتف آيفون قابل للطي مع شاشة OLED مرنة بقياس 8 إنشات وبدقة +QHD في عام 2023، وذلك وفقًا لمذكرة جديدة من المحلل مينغ تشي كو Ming-Chi Kuo.

وقالت المذكرة: استنادًا إلى أحدث دراسة استقصائية للصناعة، نتوقع أن تُطلق آبل على الأرجح جهاز آيفون قابل للطي مع شاشة OLED مرنة بقياس 8 إنشات وبدقة +QHD في عام 2023، مع Samsung Display كمورد حصري للشاشات و Samsung Foundry كمزود حصري لوحدة تحكم الشاشة DDI.

وأضافت: بناءً على خطة السعة المطلوبة من آبل، نتوقع أن تصل شحنات ‌آيفون القابلة للطي ما بين 15 و 20 مليون وحدة في عام 2023، ونتوقع أن يعتمد آيفون القابل للطي حل TPK Holding ذو الأسلاك النانوية الفضية التي تعمل باللمس نظرًا لمميزاته العديدة بالمقارنة مع تقنية Y-Octa الخاصة بشركة Samsung Display.

ويتوقع كو أن الهواتف الذكية القابلة للطي تصبح ضرورية لجميع العلامات التجارية الكبرى المصنعة للهواتف الذكية وتعزز دورة الاستبدال التالية للنماذج الرائدة، وهو يعتقد أن آبل في وضع جيد لتكون الفائز الأكبر في اتجاه الجهاز القابل للطي.

وفي الوقت الحالي، يتمثل موقع الهواتف الذكية القابلة للطي في دمج الهاتف الذكي والحاسب اللوحي، لكن الهاتف الذكي القابل للطي ليس سوى أحد تطبيقات التصميم القابل للطي.

وقد تؤدي الأجهزة القابلة للطي إلى طمس الفروقات بين الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية والحواسيب المحمولة في المستقبل.

وبفضل الأنظمة البيئية الشاملة للمنتجات ومزايا تصميم الأجهزة، ستكون آبل هي الرابح الأكبر في اتجاه الأجهزة القابلة للطي الجديدة.

ويعتقد كو أن هاتف آيفون القادم قد يتبنى حلًا بأسلاك نانوية فضية تعمل باللمس لشاشة الجهاز، مما يوجد ميزة تنافسية طويلة الأجل لشركة آبل في سوق الأجهزة القابلة للطي.

وستكون تقنية العرض هذه ضرورية للأجهزة القابلة للطي في المستقبل، التي تدعم أكثر من طية واحدة.

وتتطلب الأجهزة القابلة للطي في المستقبل تقنية اللمس التي تدعم الطيات المتعددة (مقابل طية واحدة فقط في الهواتف الذكية القابلة للطي الحالية)، والشاشة القابلة للف،...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية