يبعد عن الأرض 8.5 مليار سنة ضوئية.. تفاصيل انفجار كوني هائل قرب «الثقب الأسود»

على بعد نحو 8.5 مليارات سنة ضوئية عن الأرض، وقع انفجار هائل وصل وميضه إلى سماء كوكب الأرض في إحدى ليالي فبراير الماضي، نتيجة شرود قريب جدًا من ثقب أسود فائق الكتلة، حيث واجه النجم نهايته الحتميّة وتمزق إلى أشلاء، بحسب «CNN».

الانفجار الكوني وقع عندما كان الكون يبلغ ثلث عمره الحالي، إذ جرى التقاط الإشارة الناتجة عن الانفجار المضيء، المعروف باسم AT 2022cmc، لأول مرة من قبل مرفق زويكي بمرصد بالومار التابع لمعهد كاليفورنيا للتكنولوجيا في 11 فبراير.

عندما يتمزق نجم بفعل قوى المد والجذب للثقب الأسود، يعرف باسم حدث اضطراب المد والجزر، ولاحظ علماء الفلك مثل هذه الأحداث القوية من قبل، لكن هذا الانفجار كان أكثر وميضًا من أي اكتشاف سابق، كما أنه كان الأبعد الذي جرت ملاحظته على الإطلاق.

يعتقد علماء الفلك أنه عندما التهم الثقب الأسود، النجم، أطلق كمية هائلة من الطاقة، وأرسل نفاثة من المواد عبر الفضاء، بسرعة تقترب من سرعة الضوء.

العلماء رجحوا بحسب تقرير منشور في Nature Astronomy وNature أن من المحتمل أن AT 2022cmc بدا ساطعا جدا في السماء، لأن النفاثة التي أطلقها الثقب الأسود كانت موجهة بشكل مباشر إلى الأرض، ما أدى إلى ما يعرف بتأثير «تعزيز دوبلر».

التقرير أكد أنه يمكن أن يقود هذا الاكتشاف إلى مزيد من المعلومات عن نمو الثقوب السوداء الهائلة، وكيف تلتهم النجوم.

في الغالب، فإن انفجارات آشعة جاما تفسر الانبعاثات القوية للآشعة السينية التي تنطلق مع انفجار النجوم الضخمة، كسبب لأكثر الومضات لمعانًا في السماء ليلا.

الدكتور بنجامين جومبيرتز، المؤلف المشارك في دراسة بمجلة علم الفلك الطبيعي Nature Astronomy، والذي قاد تحليل مقارنة انفجارات آشعة جاما للورقة البحثية، يقول إن «انفجارات آشعة جاما هي السبب المحتمل في مثل تلك الأحداث، مضيفا أنه برغم سطوعها، لا توجد سوى كمية كبيرة من الضوء الذي يمكن أن ينتجه النجم المنهار، وقال:»نظرًا لأن AT 2022 cmc كان لامعًا للغاية واستمر لفترة طويلة، علمنا أن شيئا عملاقا بالفعل هو السبب، متمثلا في وجود ثقب أسود هائل«.

الباحثون أكدوا...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية