«معلومات الوزراء»: الحكومة نفذت مشروعات لتطوير البنية التحتية للاتصالات باستثمارات بلغت نحو ملياري دولار

أظهر مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء جهود الحكومة في التوسع في إنترنت الألياف الضوئية، حيث قامت بتنفيذ مشروعات خاصة بتطوير البنية التحتية للاتصالات واستخدام كابلات الألياف الضوئية، لرفع كفاءة وسرعة الإنترنت، باستثمارات قدرت بحوالي ملياري دولار، ما ساهم في تضاعف متوسط سرعة الإنترنت الثابت في مصر عدة مرات عما كان عليه الحال في يناير 2019، وجعل مصر الأولى إفريقيًا في متوسط سرعة الإنترنت الثابت في 2022، مقارنة بالمركز الأربعين على مستوى القارة عام 2019.

جاء ذلك في التحليل الذى اعده مركز المعلومات تحت عنوان «تكنولوجيا كابلات الألياف الضوئية.. .ودورها في التحول الرقمي»، أوضح من خلاله مفهوم إنترنت الألياف الضوئية، وأنواعه، ومميزاته.

وأوضح أنه تم ربط أكثر من 18 ألف مبنى حكومي من إجمالي 33 ألف مبنى على مستوى الجمهورية بشبكة كابلات الألياف الضوئية لتقديم الخدمات الحكومية المقدمة للمواطنين على نسق رقمي.

وأشار إلى أنه تم الاتفاق مع وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية على إدراج توصيل كابلات الألياف الضوئية للمنازل والمباني الجديدة على مستوى الجمهورية ضمن الاشتراطات الخاصة بالبناء، بالإضافة إلى مشاركة وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في تنفيذ مبادرة «حياة كريمة» من خلال توصيل شبكة كابلات الألياف الضوئية لإتاحة خدمات الإنترنت فائق السرعة لأكثر من 3.5 مليون منزل.

وأكد التحليل أن مصر لديها العديد من المزايا التنافسية التي تجعلها أهم ممر رقمي عالمي للبيانات، وتؤهلها لتكون مصدر جذب واستضافة لأكبر مراكز البيانات العملاقة، حيث يمر بها 13 كابلًا بحريًّا، ومن المخطط حاليًا إنشاء أكثر من خمسة كابلات أخرى، كما أنه يتم توفير مسارات من كابلات الألياف الضوئية العابرة داخل مصر، لخدمة مرور البيانات الدولية عبر أراضيها بشكل مؤمّن من خلال شبكة ألياف ضوئية مخصصة للعبور الدولي، يبلغ طولها أكثر من أربعة آلاف كيلو متر مربع.

وأفاد التحليل أن استخدام كابلات الألياف الضوئية في الإنترنت، له أهميته حيث إنها تزيد من سرعته وكفاءة استخدامه بالنسبة للأفراد...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية