البحرين: افتتاح مكتب الصحة العالمية الـ152 بالمملكة تتويجًا للعلاقات المتميزة

قالت وزيرة الصحة البحرينية الدكتورة جليلة بنت السيد جواد حسن إن الشراكة ما بين البحرين ومنظمة الصحة العالمية قد ترسخت بافتتاح مكتب المنظمة الـ152 في المملكة، والذي يأتي تتويجا للعلاقات المتميزة وأوجه التنسيق والتعاون المشترك بين الجانبين على مدى عقود طويلة.

اقرأ أيضًا.. البحرين تُسجل 784 إصابة جديدة بكورونا

وأكدت الوزيرة البحرينية- خلال لقائها المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط الدكتور أحمد بن سالم المنظري، اليوم، أن المملكة ماضية في تعزيز شراكتها مع منظمة الصحة العالمية، بما يحقق الأهداف الصحية المشتركة، منوهة بأهمية التعاون الفعال مع المنظمة ودوره في تدعيم الجهود الرامية لتقدم القطاع الصحي واستدامته على مختلف

الصعد، لاسيما من خلال الجهود المشتركة للتصدي للأمراض والأوبئة بما يحفظ صحة الإنسان وسلامة المجتمعات.

وأشادت بالدور المحوري الذي يقوم به المكتب الإقليمي في دعم الأنظمة الصحية بدول الإقليم، والتعاون في مجال متابعة أبرز القضايا والسياسات الصحية ذات الأولوية على الصعيدين الإقليمي والعالمي.

وأشاد المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية بجهود المنظومة الصحية في مملكة البحرين، وما تقوم به من دور بارز ومتميز على صعيد تحقيق الأهداف الصحية المنشودة والمساعي المشتركة، كما أشاد بمتانة النظام الصحي بالمملكة وما قدمته من جهود استثنائية خلال كافة مراحل

التصدي لجائحة فيروس كورونا (كوفيد - 19)؛ لتجسد بذلك نموذجا متميزا يحتذى به على الصعيدين الإقليمي والدولي في مجال تطبيق الخطط الاستباقية وتنفيذ الإجراءات الوقائية الكفيلة بضمان الحفاظ على صحة المواطنين والمقيمين وبمستوى عال من المهنية، وبما يبرز نجاح الرؤى والتوجهات التي تسير عليها مملكة البحرين بكل كفاءة واقتدار.

واستعرض الجانبان، خلال اللقاء، عددا من أهم الموضوعات المهمة على مستوى بلدان الإقليم، وسبل المضي قدما في تنفيذ الرؤى وتقييم البرامج المرتبطة بالترصد الوبائي والصحة العامة ومتابعة المستجدات والتحديات وحالات الطوارئ في إقليم شرق المتوسط، وذلك في ضوء المساعي الرامية إلى تطوير...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية