الهند رائدة عالمية في مجال الطاقة المتجددة

نيودلهي: البلاد

أصبحت الهند واحدة من المنتجين الرائدين للطاقة المتجددة في العالم ، وفقًا لآخر تقرير (يونيو 2022) تقرير الحالة العالمية للطاقة المتجددة 2022 . أضافت البلاد حوالي 15.4 جيجا واط من الطاقة المتجددة في عام 2021 ، وهي ثالث أعلى نسبة بعد الصين (131 جيجاواط) والولايات المتحدة (43 جيجاواط(.

سلط التقرير الضوء على أن جزءًا كبيرًا من خطوات الهند السريعة في مجال الطاقة المتجددة أصبح ممكنًا بفضل الطاقة الشمسية. وفقًا لحجم السوق ، أصبحت الهند الآن ثالث أكبر سوق في العالم لقدرة الطاقة الشمسية الكهروضوئية الجديدة (PV). كما تفوقت على ألمانيا (59.2 جيجاواط) مع 60.4 جيجاواط من منشآت الطاقة الشمسية لتحتل المرتبة الرابعة في العالم بعد الصين والولايات المتحدة واليابان.

في السنوات القليلة الماضية ، ركزت الهند بشكل أكبر على الطاقة المتجددة لتحقيق هدفها في التنمية الخضراء من خلال تحويل مصفوفة طاقتها. استثمرت 11.3 مليار دولار في الطاقة المتجددة في عام 2021 وخصصت 24.3 مليار دولار لمخططاتها الشمسية التي توفر حوافز للشركات المحلية والدولية لإنشاء مصانع للبطاريات.

نظرًا لأن الهند هي واحدة من أسرع الدول نموًا في العالم ، فمن المتوقع أن يرتفع طلبها على الطاقة بشكل حاد. ومن ثم ، بدأت حكومة الهند أكبر برنامج لتوسيع الطاقة المتجددة في العالم بقدرة 175 جيجاوات حتى عام 2022. وفي الوقت الحالي ، تمتلك الطاقة المتجددة حصة قدرها 26.53 في إجمالي قدرة التوليد المركبة في البلاد ، والتي يتم تعزيزها تدريجياً لزيادة حصتها إلى أكثر من النصف في مصفوفة الطاقة في أقل من عقد.

حققت حكومة رئيس الوزراء مودي العديد من الإنجازات في قطاع الطاقة المتجددة. زادت القدرة المركبة للطاقة المتجددة بنسبة 286 في المائة منذ عام 2014. كما حققت الحكومة إنجازات كبيرة في زيادة قدرة الطاقة الشمسية وطاقة الرياح. زادت الطاقة الشمسية في السنوات الـ 7.5 الماضية من حوالي 2.6 جيجاواط إلى أكثر من 46 جيجاواط. كان العام 2016-2017 علامة فارقة عندما تمكنت الهند بالفعل من إضافة أعلى قدرة إضافية لطاقة الرياح على...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية