بين الواقع والخيال مختبر الشيطان واقع وحشي جعل من البشر فئران تجارب

نسمع كثيرا عن قصص ترويها الأساطير ففيها تكون الإثارة والتشويق شئ للمتعة وندرك أنها من وحى الخيال، ولكن اليوم سوف نتحدث عن مختبر الشيطان الذى كان بمثابة جحيم على الأرض واقع وحشى ومخيف صرخات ودموع وعذاب ليس له مثيل، بشر أصبحوا فئران تجارب كانت تقيم عليهم تجارب الاسلحة النووية والأدوية والأبحاث بدون رحمة وبدون مخدر حتى لا يضعف نسب التجربة.. سوف نتعرف على الوحدة اليابانية 731 :

لطالما عرف التاريخ البشري العديد من الإختبارات الوحشية واللا إنسانية التي أجريت على الحيوانات والبشر إما لأغراض علمية أو بسبب التسابق المحموم حول التسلح وامتلاك أسلحة فتاكة.

لعل أبرز هذه التجارب المرعبة على البشر هي تلك التي كان يجريها النازيون الألمان بقيادة الدكتور المعروف ( مينجل ) أثناء فترة الحرب العالمية.

لم تشكل اليابان إستثناء في هذا المجال ولقد دونت اسمها في تاريخ التجارب المخيفة على البشر، عبر الوحدة اليابانية 731 أو مختبر الشيطان كما سماها العديد من المؤرخون، نظرا لبشاعة ما كان يجري داخل مختبراتها.

لقد قامت الوحدة اليابانية 731 بالعديد من التجارب البشعة على البشر أثناء فترة الحرب العالمية الثانية واستمرت تلك الوحدة الملقبة بمختبر الشيطان في عملها لمدة 40 سنة بالتمام والكمال.

فلم تكن الوحدة اليابانية 731 عبارة عن وحدة علمية تجري اختبارات علمية، بل كانت عبارة عن معسكرات للتعذيب، تماثل في قسوتها ووحشيتها معسكر التعذيب النازي الألماني أوشفيتز والذي يعتبر من أبشع معسكرات التعذيب البشرية شهرة وقسوة ووحشية عبر التاريخ، حيث تم إستعمال أكثر أساليب وأدوات التعذيب وحشية وقسوة والتي يندى لها الجبين.

الدوافع وراء تأسيس الوحدة اليابانية 731 :

لقد كانت دوافع تأسيس هاته الوحدة دوافع عسكرية و حربية محضة. و لقد تم تأسيسها و تمويلها من طرف الجيش الإمبراطوري الياباني في سنة 1932، خلال فترة الحرب الصينية اليابانية وفترة الحرب العالمية الثانية.

وكان مقر الوحدة 731 في إحدى مختبرات الوقاية من الأوبئة كغطاء وستار حول السبب الحقيقي والذي كان الهدف منه تطوير الأسلحة البيولوجية و...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية