بوريس جونسون مصمم "على الاستمرار" رغم الهزيمة الانتخابية

زاد الاردن الاخباري -

مُنِي حزب المحافظين بزعامة رئيسالوزراء بوريس جونسون بهزيمتين كبيرتين في الانتخابات الفرعية ما استدعى استقالةرئيس الحزب وأدى إلى تضييق سلطةرئيسالوزراء بوريس جونسون الذي استبعد الاستقالة.

شكلت خسارة دائرتي هونيتن اند تيفرتن في جنوب غرب إنجلترا وويكفيلد في الشمال ضربة جديدة لثقة الأغلبية المحافظة بزعيمها للبقاء في السلطة.

كما تسببت في استقالة الرئيس المخلص لحزبه وهي أول استقالة من "الحكومة" التي تضم الوزراء الرئيسيين منذ "بارتي غيت" وهي فضيحة الحفلات التي أقيمت في داونينغ ستريت أثناء فترة الحجر الصحي.

أقر جونسون (58 عاما) بتحقيق نتائج "صعبة" وتعهد الجمعة "بالإصغاء" إلى الناخبين لكنه أبدى عزمه أيضا على الاستمرار بعمله على رأس الحكومة.

وقال رئيسالوزراء من رواندا حيث يشارك في قمة الكومونولث ثم في قمتي مجموعة السبع والحلف الاطلسي "لزوم علينا الأقرار بأن علينا بذل المزيد وسنفعل ذلك وسنستمر، مع الاستجابة لهموم الناس".

ألحق الحزب الليبرالي-الديمقراطي هزيمة قاسية بالحزب الحاكم في هونيتن اند تيفرتن.

واستعاد حزب العمال تكتل المعارضة الرئيسي، ويكفيلد وهي دائرة عمالية تقليدا ظفر بها حزب المحافظين في انتخاباتالعام 2019.

وكتب رئيس حزب المحافظين أوليفر دودن في رسالة إلى رئيسالحكومة لإعلان استقالته أن هذه الهزائم المهينة "هي الأخيرة في سلسلة من النتائج السيئة جدا لحزبنا".

وأضاف "لا يمكننا الاستمرار وكأن شيئا لم يكن ... يجب على أحد ما تحمل مسؤولية" ذلك.

وقال دودن وهو من كبار حلفاء جونسون "مناصرونا خائبو الظن وأنا أشاطرهم شعورهم هذا".

نُظم الاقتراعان الخميس بعد استقالة نائبين محافظين في الأشهر الأخيرة: وحكم على أحدهما بعد إدانته بتهمة ارتكاب اعتداء جنسي على مراهق والآخر بعدما أقر بأنه شاهد فيلما إباحيا على هاتفه داخل البرلمان.

وبعد أسبوعين من إفلاته من تصويت على حجب الثقة إثر فضيحة السهرات خلال فترة الحجر الصحي لمكافحة وباء كورونا (بارتي غيت) في مقر رئاسة الحكومة، قد تؤدي هذه النتائج إلى تراجع أكبر في الثقة داخل الغالبية في...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية