شريف سلامة: اعتذرت لنيللي كريم بعد اندماجي في العنف

تحدث إلى «الشرق الأوسط» عن مسلسلهما «فاتن أمل حربي»

قال الفنان المصري شريف سلامة، إنه اعتذر للفنانة نيللي كريم، بسبب أدائه العنيف، في بعض مشاهد المسلسل الرمضاني «فاتن أمل حربي»، بعدما اندمج بشكل لافت في الدور، وأكد في حواره مع «الشرق الأوسط» أن المسلسل يحاكي ما يحدث في الواقع المرير الذي يعيشه عدد كبير من السيدات المصريات والعربيات، وأعرب عن سعادته لملاقاته الفنانة نيللي كريم في عمل درامي. لافتاً إلى أنه يشعر بالخجل من شهادات الثناء على أدائه. وأوضح أنه يرفض الكثير من العروض الفنية لحرصه على تقديم أعمال ناجحة ومميزة... وإلى نص الحوار:

> لماذا تحمست لتقديم دور «سيد الدندراوي» في «فاتن أمل حربي»؟

- أولاً لأن المسلسل من إخراج ماندو العدل، وهو مخرج مميز له رصيد كبير من النجاحات الدرامية المصرية والعربية، بالإضافة إلى أنه من بطولة نيللي كريم التي أحترمها وأقدرها على المستوى الإنساني والفني، والعامل الثالث هو أن المسلسل من إنتاج شركة كبيرة ولها سمعة رائعة التي كانت أول شركة تنتج لي عملاً درامياً في مسيرتي الفنية، عندما شاركت في مسلسل الفنان الراحل محمود عبد العزيز «محمود المصري»، بالإضافة إلى كتابته بحرفية عالية جداً.

> هل حاولت تقليد أو مذاكرة إحدى الشخصيات الواقعية لتقديم هذا الدور؟

- أنا ضد فكرة مذاكرة شخصية، أو تقليد شخص ما بعينه لنقله أو تقديمه في عمل درامي، فشخصية (سيف الدندراوي) هي شخصية ستجدها في واقعنا المعاصر، ربما لم أقابل نموذجاً مثله من قبل به كل تلك الصفات، ولكنني قابلت شخصيات عديدة لديهم عدد من صفاته، وفي النهاية الشخصية المرسومة والمقدمة في المسلسل هي من خيال المؤلف وبعض الصفات من خيالي بجانب تحضير المخرج ماندو العدل لها.

أفيش المسلسل

> ماندو العدل أشاد بك في إحدى تغريداته عبر «تويتر» ما تعليقك؟

- كنت سعيداً للغاية بما كتبه ماندو العدل، ولا أنكر أن ما كتبه جعلني أعيش في حالة من التوتر والقلق خوفاً من رد فعل الجمهور، ولكنني أشكره على ثقته الكبيرة. ماندو دائماً داعم لي فلا أنسى مطلقاً اتصاله بي بشكل شبه يومي أثناء عرض مسلسل...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية