رئيس رينو يدعم فصل أعمال السيارات الكهربائية عن العلامة التجارية

تواصل رينو التفكير في إمكانية تحويل وحدة انتاج سيارتها الكهربائية إلى كيان منفصل. كانت شركة تصنيع السيارات الفرنسية تفكر في هذه الخطوة لبعض الوقت. قال لوكا دي ميو الرئيس التنفيذي لشركة رينو خلال اجتماعها العام السنوي إن الفكرة الحالية هي إنشاء كيانين منفصلين، كل منهما يضم ما يقرب من 10000 موظف. وهو يعتقد أن مثل هذه الخطوة ستصحح تقييم المجموعة.

قال دي ميو للمساهمين "كل الأبحاث والدراسات التي أجريناها أكدت بالفعل الإمكانات القوية للغاية لهذه العملية". واعترف بأن جميع الخيارات لا تزال مطروحة على الطاولة.

يمكن أن تتمركز عمليات رينو الكهربائية في فرنسا بينما تتمركز عمليات الاحتراق الداخلي في مواقع خارجية حيث تم بالفعل بناء العديد من مركباتها غير الكهربائية. وتشمل هذه منشآت في إسبانيا والبرتغال وتركيا ورومانيا وجميع أنحاء أمريكا اللاتينية.

رينو تسعي لاستثمار عائدات الاحتراق الداخلي بالكهرباء

تأتي تصريحات دي ميو بعد فترة وجيزة من تلقي شركة تصنيع السيارات الفرنسية على ما يبدو العديد من مقترحات الشراكة لأعمال محركات الاحتراق التي يمكن أن تنتجها جنبًا إلى جنب مع أعمال السيارات الكهربائية. إذا كانت رينو ستجلب شركاء في جانب محرك الاحتراق الخاص بها، فيمكنها جمع الأموال لتوسيع انتاجها للمركبات الكهربائية.

يُذكر أن رينو تتطلع إلى التمسك بحصة 40 في المائة من أعمال الاحتراق الداخلي الخاصة بها مع الاحتفاظ بملكية الأغلبية لقسم الكهرباء الخاص بها. من الممكن إدراج أعمال السيارات الكهربائية عبر طرح عام أولي في النصف الثاني من عام 2023.

يأتي اهتمام رينو بالفصل بين شركتي الاحتراق الداخلي والكهربائية بعد وقت قصير من إعلان شركة فورد أنها تفعل الشيء نفسه، حيث أسست فورد بلو لتولي الإشراف على المركبات مثل F-150 و برونكو و موستانج وغيرها، بينما ستركز فورد موديل إى على السيارات الكهربائية، والمنصات، وتصميم البرمجيات، وتطوير التقنيات الجديدة.

شاهد أيضًا:

رئيس رينو يحذر من استمرار الانبعاثات رغم الانتقال الكهربائي

رئيس بي ام دبليو يقول أن محركات الاحتراق الداخلي لا...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية