وزير الأوقاف: علينا ألا نسمح لخلايا الإرهاب بإعادة بناء أنفسها

قال الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، أن تفكيك حواضن الإرهاب واجب الوقت، ويجب ألا نسمح لخلايا الإرهاب بإعادة بناء أنفسها، وأن المواجهة الفكرية والإعلامية يجب أن تكون خط الدفاع الأول، فكل فكرة مخلصة في المواجهة توفر نقطة دم في الميدان، مؤكدًا أنه مما لا شك فيه أن الإرهاب ما كان ليتسلل إلى أي بيئة أو وطن أو منطقة ما لم يتوفر له عنصران: عنصر يدفعه ويدعمه ويموله، وآخر يحتضنه ويأويه.

واضاف، في تصريحات له اليوم السبت، أما العنصر الأول الذي يدفع الإرهاب ويموله ويدعمه ويغذيه فهم بلا أدنى شك أعداء ديننا ووطننا وأمتنا، ممن يريدون أن تعم الفوضى الهدامة منطقتنا وأمتنا، وأما العنصر الثاني فهو الحواضن التي تأويه .

وأشار إلى أنه مما لا شك فيه أن هذا الإرهاب الأسود بتلك العناصر الخطرة والأخلاط والأمشاج التي أتت وتجمعت من كل حدب وصوب ما كان لهم أن يخترقوا صفوف أي وطن ما لم تكن لهم فيه حواضن تأويهم وتمدهم بما يحتاجون من المال أو السلاح وسائر ألوان الدعم، وتوفر لهم البيئة المواتية وتمدهم بالمعلومات الكافية، في عالم صارت فيه الحروب التقنية، والإلكترونية، والمعلوماتية، والإعلامية، والنفسية، أساليب ووسائل وأدوات لا يُستهان بها لإخضاع الخصم، وإضعاف معنوياته، ودفعه إلى الإحباط أو التسليم.

وأوضح الوزير أنه كما أن ما يسمى بالدعم اللوجستي أمر في غاية الأهمية في تحقيق النصر على الأعداء وحسم العديد من المعارك، فإن قطع هذا الدعم عن الإرهاب والإرهابيين، والتطرف والمتطرفين، يُعجّل بنهايتهم والقضاء عليهم وتخليص العالم كله والإنسانية جمعاء من شرهم المستطير، وكما أن هناك منظّرين لهذا الإرهاب، يحرض بعضهم عليه صراحة دون مواربة، ويبث بعضهم سمومهم بين الحين والحين، ولو في ثنايا كلام معسول، وهولاء أيضًا يجب التنبه لخطرهم والضرب على أيديهم بيد من حديد .

وأكد وزير الأوقاف أن ترك بعض من يدعمون الإرهاب والإرهابيين طلقاء أو غض أي جهة الطرف عنهم أمر في غاية الخطورة، وأخطر منه تمكين أي منهم من أي مفصل من مفاصل الدولة أو مرافقها العامة، وكما ينبغي ألا نمكن داعمي التطرف والموالين لهم من...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية