وزير المالية السعودي يدعو لتخصيص مبالغ لمواجهة الأزمات العالمية

الجدعان شدد على ضرورة وضع آليات للتعامل مع مخاطر المستقبل

شدد وزير المالية السعودي محمد الجدعان، على أن ‏الإصلاحات الهيكلية التي قامت بها الدول لن تساعدها في ‏تمويل الإنفاق الحالي فقط، وإنما لمواجهة الأزمات المقبلة، داعياً الحكومات لتخصيص مبالغ لمواجهة المخاطر، وإدارة الأزمات التي تواجه العالم.

وأكد الوزير السعودي خلال مشاركته في جلسة «الاستعداد للمستقبل» ضمن فعاليات منتدى دافوس الاقتصادي العالمي، أن العالم بحاجة لإيجاد طريقة لاستقرار القطاع المالي على المدى الطويل، موضحاً أن الحلول القصيرة ستكون محددة.

من جهته أخرى، أشار الجدعان إلى أن «مجموعة العشرين قدمت الدعم السريع للدول المنخفضة الدخل، واستطعنا تطوير لقاحات بسرعة لمواجهة الجائحة، مقارنة بالأزمات الصحية السابقة التي كانت تستغرق ما يصل إلى 10 سنوات لتطوير لقاح مضاد لـ(كوفيد - 19)».

وقال إن «دعوة مجموعة العشرين لصندوق النقد والبنك الدولي لتحسين قدراتهم على رفع التقارير بالنسبة للمخاطر المقبلة أمر مهم جداً»، موضحاً أن نظام مجموعة العشرين يعطيها هامش حركة كبيرة مما يمنحها قدرة أكبر في الابتكار من خلال إيجاد الحلول للقضايا المختلفة من خلال النقاش مع المنظمات الدولية وأصحاب المصالحة.

واعتبر أن «جائحة فيروس كورونا المستجد أظهرت أننا لن نكون بمأمن، ما لم يكن الجميع في مأمن». وأوضح أن «مجموعة العشرين تشكل 80 في المائة من اقتصاد العالم، وتعمل مع البنك وصندوق النقد الدوليين على وضع ومتابعة السياسات لمواجهة المخاطر التي تواجه العالم ولضمان الاستقرار المالي».

وطالب وزير المال السعودي، محمد الجدعان، بضمان أمن الطاقة حتى لا يكون هناك مخاطر عند الانتقال للطاقة الخضراء، وأكد على الجهود العالمية لمواجهة المخاطر المستقبلية، واستعرض المساعي الجارية للاستعداد لمجابهتها والتغلب عليها.

وأوضح أن قمة مجموعة العشرين والمؤسسات المالية، بالأخص صندوق النقد الدولي، ساهمت في وضع سياسات وآليات للتعامل مع مخاطر المستقبل، كما أنها تقوم على متابعة أطر تنفيذ هذه السياسات.

وأضاف أنه من الضروري إيجاد طرق للاستعداد...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية