زوجة يونس شلبي تكشف كواليس أيامه الأخيرة: بعنا ما امتلكناه لأجل حاجته لأكياس الدم والعمليات

تعاني أرمة الفنان الراحل يونس شلبي السيدة «سيدة» من ظروف اجتماعية ومعيشية صعبة هذه الأيام، حيث شكت حالها من الوحدة وعدم الاهتمام، حيث قالت إنها تَشعر دائماً بوجوده حتى بعد رحيله، كما أن الناس ما زالت تسألها عنه وعن حاله ظناً منهم أنّه على قيد الحياة، مشيرة إلى أنّه كان مريضاً منذ عام 1995 وأجرى العديد من العمليات.

وقالت خلال لقائها مع الإعلامي شريف عامر، ببرنامج «يحدث في مصر»، على قناة «mbc مصر»: «نحن أسرة مترابطة، وابن عمي متزوج أخته الكبيرة، وبدأ التعارف من طرف ابن عمي، ولم أشعر يوماً بفارق السن بيننا، ونحن بنات الريف نحب الحنان والعاطفة والترابط، ومن يتزوجنا سيحافظ علينا ويصوننا، وعندنا في الريف ليس لنا علاقة بالرجل ولا بعمله وما يمتلكه.. أنا مهمتي الرئيسية هي الاهتمام بالبيت والأولاد». وتابعت: « أعجبت به كرجل وليس كفنان، وشاهدت كل أعماله، وأول ما أذيعت مسرحية مدرسة المشاغبين كنت أحب مشاهدته لأنه كان يضحكني ويسعدني جداً.. يونس شلبي كان رجلاً محترماً وطيباً وحنوناً، وفيه كل حاجة حلوة»، وكشفت زوجة الراحل يونس شلبي: «كنت أحضر معه كواليس مسرحية الدبابير، حيث كنا معه خلال عرض المسرحيات.. وفي وقت الفراغ كان يأخذنا ليُرَفِّه عنا ويسعدنا.. وكان يحب كل الناس من حوله، وكان يخرج هو أصحابه يسهر معهم، مثل الفنان الراحل حسن مصطفى وزوجته ميمي جمال».

وتابعت: «المرض كان أصعب حاجة، لأن أبناءنا كانوا صغاراً، حيث بدأ يظهر عليه المرض وكانت ابنتي الكبيرة في المرحلة الثانوية، فكان رحمه الله بنى بيتاً وخَصص لكل بنت من بناته شقة، كما خصص استديو يشتغل فيه كمشروع، وهناك مكان لي أنا وهو، وعندما تعب اضطررنا لبيع البيت لأني دخلت في تطورات عمليات كثيرة واحتياجنا للأموال، حيث كنت أبيع ما نمتلكه لأني كنت في حاجة لأكياس الدم أو عمليات، وكفاية إني ربيت ولادي وعلمتهم، وهو كان كل مشكلته إن ولاده يتعلموا جيداً. أما الآن فنحن نعيش في شقة بمساكن الشروق بعد ما كنا نسكن أمام المنصة، والناس كانت تقول لنا كيف تسكنون هنا الآن؟!». وعن مصدر رزقها حالياً قالت: «أنا أعيش بمعاش النقابة، وتكفينا رعاية...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية