روساتوم" تعرض مجموعة كاملة من منتجاتها ضمن "إكسبو دبي"

تابعوا RT على

عرضت مؤسسة "روساتوم" الروسية الحكومية للطاقة النووية، الخميس 20 يناير/ كانون الثاني مجموعة كاملة من منتجاتها ضمن "إكسبو دبي 2020" بدولة الإمارات العربية المتحدة.

ويعتبر يوم المحطات النووية منخفضة القدرة حدثا رئيسيا في أسبوع الطاقة النووية التي تنظمه "روساتوم" هذه الأيام في دبي.

وجاءت فعاليات الخميس بمشاركة المدير العام لـ "روساتوم" ألكسي ليخاتشوف والمديرة العامة للرابطة النووية العالمية ساما بيلباو إي ليون ومسؤولين رفيعي المستوى في المنظمات الدولية والحكومات الأجنبية والشركات الشريكة وبحضور الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة الذرية محمد الحمادي وسفير روسيا الاتحادية المفوض فوق العادة لدى دولة الإمارات تيمور زابيروف.

وأصبح يوم محطات الطاقة النووية منخفضة القدرة منصة دولية لمناقشة فوائد هذه التكنولوجيا وآفاق تطوير وتطبيق تقنيات المفاعلات النووية الصغيرة في جميع أنحاء العالم.

وافتتح البرنامج من خلال عرض متعدد الوسائط يوضح مزايا محطات الطاقة النووية منخفضة الطاقة لمجموعة متنوعة من المناطق المناخية، الذي يضمن استدامة الطاقة الكهربائية وتحقيق أهداف إزالة الكربون.

وصرح المدير العام لـ "روساتوم" ألكسي ليخاتشوف في كلمة له بحدوث تغيرات إيجابية على صعيد تقبل الرأي العام للطاقة النووية عالميا.

وقال: "أود أن أؤكد أن مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية حول تغير المناخ الذي عقد العام الماضي في غلاسكو أصبح بمثابة نقطة انعطاف بالنسبة لي علما أن هذا المؤتمر لم يكن في موضوع الطاقة النووية أو حدثا من شأنه دعم قطاع الطاقة النووية. وشعرت فيه أنا شخصيا بأن رياح التغيير تهب".

وأضاف: "المستقبل الخالي من الكربون مستحيل من دون الطاقة النووية" تلك كانت الرسالة التي وردت في قرارات وإعلانات جميع المؤتمرات حول الطاقة والمناخ المنعقدة في عام 2021. وشاهدنا تبلور الفهم بشأن استحالة تشكيل نظام طاقة مستقر يعتمد على مصادر الطاقة المتغيرة حصرا والتوصل إلى فهم أن إغلاق محطات الطاقة النووية لا يؤدي إلى توسيع نطاق استخدام مصادر الطاقة المتجددة بل...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية