ترك المقعد الأوسط... دراسة تكشف سبل تقليل الإصابات بكورونا في الطائرات

كشفت دراسة جديدة، أنّ ترك المقعد الأوسط خالياً على متن الطائرة يسهم بنسبة كبيرة في تقليل خطر إصابة الركاب بكورونا.

ووفقاً لموقع جريدة "إندبندنت" البريطانية، فإنّ دراسة أجراها المركز الأميركي للحماية من الأمراض والسيطرة عليها (CDC)، كشفت أنّ خطر إصابة أحد الركاب بالعدوى على متن طائرة، انخفض بنسبة تتراوح بين 23% و57% إذا ظل المقعد الأوسط خالياً.

وطبّقت بعض الشركات حجب المقعد الأوسط على متن الطائرة، كحلّ محتمل للتباعد الاجتماعي في وقت مبكر من جائحة كوفيد، برغم أنّ القليل من شركات الطيران في الواقع نفّذته على المدى الطويل.

في الولايات المتحدة، تحظر دلتا حالياً المقعد الأوسط فقط، ولكنها ستتخلى عن تلك السياسة ابتداءً من 30 نيسان الحالي.

استخدم الباحثون في مركز السيطرة على الأمراض وجامعة ولاية كانساس عارضات أزياء مجسمات ونماذج لمقصورة الطائرات، واستندت النتائج إلى دراسة سابقة أجريت عام 2017.

وقال التقرير: "تشير هذه البيانات إلى أنّ زيادة المسافة المادّية بين الركّاب وخفض كثافة الركاب، يمكن أن يساعدا في تقليل التعرض المحتمل لكورونا أثناء السفر الجوي، من خلال سياسات مثل المقعد الأوسط الشاغر".

بفضل أنظمة الترشيح المتقدمة، أصبح السفر الجوي "آمناً نسبياً" فيما يتعلق بانتشار كورونا، وفقاً لخبير من منظمة الصحّة العالمية.

وقال الدكتور ديفيد إي فارني، المدير الطبّي لمركز الاستجابة العالمية لـ MedAire Worldwide، بأنّ الطريقة الرئيسية لانتقال التهابات الجهاز التنفسي هي عن طريق الاتصال المباشر أو القطرات المحمولة جوّاً، لكن نظراً لنظام التهوية الممتازة على الطائرات الحديثة فإنّ معظم المخاطر تكون معزولة عن الركاب الذين يجلسون في الصف نفسه أو خلفه أو أمامه.

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية