انطلاق مؤتمر «إيسيسكو» الدولي حول المرأة وقيادة الجامعات بمشاركة مصرية

انطلقت، اليوم الخميس، أعمال اليوم الأول للمؤتمر الدولي "المرأة وقيادة الجامعات: السياق والتحديات والآفاق"، الذي تعقده منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، واتحاد جامعات العالم الإسلامي التابع لها، بالشراكة مع جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن، بالسعودية.

وأوضح الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام للإيسيسكو - في كلمته - أن المنظمة بالشراكة مع جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، تحتفيان في هذا المؤتمر بالأدوار القيادية للمرأة في الجامعات، كونها تعد أحد الميادين الشاهدة على جهود النساء وما يحصدنه من نجاح.

ودعا الدكتور المالك، النساء القائدات في الجامعات إلى رفع مستوى الطموح لتؤدي الجامعة رسالتها السامية، وتسهم في تعزيز دور المرأة القيادي، مشيرًا إلى ما نهجته الإيسيسكو من رفع نسب النساء في المناصب القيادية، ليمثلن 50%، وأن المنظمة أعلنت 2021 عامًا للمرأة برعاية العاهل المغربي، كما تنفذ العديد من البرامج والأنشطة لبناء قدرات النساء.

وفي كلمتها، نوهت الدكتورة مريم محمد فاضل الداه، السيدة الأولى الموريتانية، بحرص منظمة الإيسيسكو على تراث العالم الإسلامي الزاخر تربية وثقافة وعلومًا، مؤكدة أن المؤتمر يستشرف بشكل محفز مستقبل تأهيل المرأة، حيث يمثل إضافة نوعية لصالح تعزيز مكانة المرأة وتقوية مركزها.

من جانبه، وجه الدكتور يوسف بن عبدالله البنيان، وزير التعليم السعودي، كلمة إلى المؤتمر، ألقاها نيابة عنه الدكتور ناصر بن محمد العقيلي، وكيل الوزارة للبحث والابتكار، أشاد خلالها بتنظيم المؤتمر، واستعرض ما تشهده السعودية من مبادرات وبرامج في إطار رؤية 2030، التي تؤكد أهمية دور المرأة وحضورها في المراكز القيادية.

وأكد الدكتور أيمن عاشور، وزير التعليم العالي والبحث العلمي - في كلمته والتي ألقاها نيابة عنه الدكتور أشرف العزازي، نائب الوزير للتعليم العالي - ضرورة إعداد المرأة للأدوار القيادية، لما لذلك من مساهمة في تعظيم الاستفادة من الطاقات الإنتاجية الإبداعية التي تمتلكها النساء، مؤكدًا حرص مصر على تعزيز التعاون مع الإيسيسكو في هذا المجال...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية