الجيش اليمني يصد هجوما واسعا لميليشيات الحوثي على مواقعه جنوب مأرب

صدت قوات الجيش اليمني فجر اليوم الجمعة، هجوما واسعا لميليشيات الحوثي الارهابية على مواقعها في المحور الرملي جنوب محافظة مأرب، فيما واصلت الميليشيات خروقها للهدنة الأممية في البلاد، مع استمرار رفضها الموافقة على مقترح فتح طرق تعز ومحافظات يمنية أخرى.

وأكدت مصادر ميدانية في مأرب، تمكن قوات الجيش والمقاومة من صد هجوم حوثي واسع على مواقعها في المحور الرملي الجنوبي، الممتد بين جبل البلق الشرقي، وعقبة ملعاء في مديرية الجوبة، في اطار خروقات الحوثيين للهدنة الأممية، مشيرة إلى ان الميليشيات بدأت تكثيف هجماتها في محيط مأرب مستخدمة مختلف انواع الاسلحة بما فيها الطائرات المسيرة المفخخة.

وأفادت المصادر، بأنه تم القضاء على سرية كاملة من "كتائب الموت" التابعة للميليشيات والتي تم الدفع بها إلى جبهات مأرب، مع العديد من الحشود والأسلحة منذ بداية الهدنة الأممية في أبريل الماضي، لافتة إلى انه تم أسر عدد من الحوثيين من كتائب الموت، بعد تنفيذ كمين محكم اثناء تحركهم في المحور الرملي.

وكان المركز الإعلامي للجيش اليمني، افاد بمقتل اثنين من الجنود، وإصابة أربعة آخرين بنيران الحوثيين، خلال 24 الساعة الماضية، رغم سريان الهدنة بين الطرفين.

واشار المركز إلى انه تم رصد 79 خرقاً للهدنة الأممية في جبهات مأرب، والحديدة، وتعز، وحجّة، وصعدة والجوف".

وأكد المركز أن الخروقات تنوّعت بين إطلاق النار بصواريخ الكاتيوشا وبالمدفعية والعيارات المختلفة وبالطائرات المسيّرة المفخخة.

من جهة أخرى، جددت الميليشيات الحوثية رفضها فتح طرق تعز، ورفضها مقترح المبعوث الأممي إلى اليمن بهذا الخصوص، وتمسكها بمقترحها السابق فتح طرق جديدة في مناطق بعيدة عن الطرق الرئيسة الحالية.

وأكدت مصادر يمنية مطلعة، بان الميليشيات تحيك مسرحية جديدة حول سبب رفضها فتح طرق تعز، وسيتم الاعلان عنها قريبا، بحيث تجنب الجهات الدولية الحرج من عدم تمكنها فتح طرق تعز، محذرة من استمرار التماهي الدولي مع المراوغة والرفض الحوثي تنفيذ بنود الهدنة الممدة، والتي قد تتسبب في انهيارها وضياع جهود السلام والعودة بها إلى نقطة الصفر....

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية