عمرو عثمان يستعرض أنشطة وجهود صندوق مكافحة وعلاج الإدمان في محافظة المنيا

تحت رعاية نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي ورئيس مجلس إدارة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي، أطلق الصندوق بالتعاون مع محافظة المنيا منتدى الحوار الأول حول قضية تعاطى وإدمان المواد المخدرة وذلك بديوان عام محافظة المنيا للتوعية بأضرار تعاطي المخدرات والتصدي للظاهرة لحماية شباب المحافظة من الوقوع في براثن الإدمان وذلك في اطار سلسلة اللقاءات التي ينظمها الصندوق بمناسبة اليوم العالمى لمكافحة المخدرات .

وافتتح المنتدى اللواء أسامة القاضي محافظ المنيا والدكتور عمرو عثمان مساعد وزير التضامن ومدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي بحضور الدكتور محمد أبوزيد نائب محافظ المنيا وكلاء الوزراء وأعضاء مجلسي النواب والشيوخ بالمحافظة وممثلي جميع قطاعات المحافظة وومثلى الازهر والكنيسة .

وتضمن المنتدى إجراء حوار حول المشاكل المتعلقة بأضرار المخدرات كذلك تعريف القيادات والموظفين من أبناء المحافظة بآليات الكشف عن المخدرات بين العاملين في الجهاز الإداري للدولة في ضوء القانون الجديد والذي بدأ تطبيقه اعتبارا من بداية العام الجاري ويتم فصل الموظف المتعاطي للمواد المخدرة، ويأتي ذلك ضمن مبادرة الذي أطلقها الصندوق القرار قرارك ، لتوعية الموظفين بالوزارات والمؤسسات والهيئات الحكومية المختلفة بأضرار تعاطي المخدرات وآليات تطبيق القانون .

واستعرض الدكتور عمرو عثمان الأنشطة التي نفذها التي نفذها صندوق مكافحة وعلاج الإدمان بمحافظة المنيا على مدار العام الماضي ،حيث تم تنفيذ برامج توعوية ضمن برنامج اختار حياتك في 300 مدرسة ،كذلك تنفيذ الأنشطة والبرامج التوعوية داخل مراكز الشباب، وأيضا الكشف عن المخدرات للموظفين بالجهاز الإداري للمحافظة والجهات التابعة لها، بالإضافة إلى الكشف على سائقي الحافلات المدرسية وسائقي الطرق السريعة بالتعاون مع الإدارة العامة للمرور ومن يثبت تعاطيه يتم احالته إلى النيابة العامة بتهمة القيادة تحت تأثير المخدر، كما تم أيضا توفير الخدمات العلاجية ل 6391 حالة إدمان من ابناء المحافظة على مدار العام الماضى ،وجميع الخدمات تقدم لمرضى الادمان مجانا وفى سرية تامة...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية