عمرو عثمان : حملة " انت أقوى من المخدرات " ساهمت فى زيادة الطلب على العلاج من الإدمان بنسبة 400%

استعرض عمرو عثمان مساعد وزير التضامن ومدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى الأثر المجتمعى لسلسلة الحملات الإعلامية "أنت أقوى من المخدرات" مؤكدا أن الإعداد لهذه الحملات له منهجية علمية من خلال تحليل الوضع الراهن لمشكلة التعاطى وتحليل بيانات المترددين لطلب العلاج مع الأخذ فى الإعتبار ضرورة تفنيد تلك الحملات للمفاهيم المغلوطة عن تعاطى المخدرات بالإضافة إلى اجراء استطلاعات رأى مع الشباب وجلسات حوارية مع المتعافين وورش عمل لتقيم وقياس أثر كل حملة تحت إشراف لجنه أكاديمية من المتخصصين

جاء ذلك خلال إطلاق نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي ورئيس مجلس إدارة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى مرحلة جديدة من حملة "أنت أقوي من المخدرات" ،بمشاركة تطوعية من النجم العالمي محمد صلاح مهاجم المنتخب الوطني ونادى ليفربول الإنجليزي ،وذلك بحضور السفيرة مشيرة خطاب رئيس المجلس القومى لحقوق الانسان وعمرو عثمان مساعد وزير التضامن ومدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى و عدد من الشخصيات العامة وأعضاء مجلسي النواب والشيوخ وكبار الكتاب الصحفيين والإعلاميين

وأضاف "عثمان" أن تحليل بيانات المتقدمين للعلاج من خلال الخط الساخن سنويا تعتبر مرشدا للوضع الراهن للتعاطى فى المجتمع المصرى حيث بلغت نسبة الذكور المتقدمين للعلاج 95% بينما الإناث بلغت نسبتهم 5% ، وتشير البيانات أن الفئة العمرية من 21-30 سنه النسبه الأكبر بنسبة 43,33% يليها الفئه العمرية من 31ـ 40 سنه نسبة 36.3 % ، بينما تشير البيانات إلى تدنى سن التعاطى إلى أقل من 15 سنه بنسبة 13.6% لافتا الى أن حملة " أنت أقوى من المخدرات" أحدثت تأثيرا على المستوى القومى والوطنى خلال المراحل السابقة ،حيث ساهمت فى زياده فى معدلات الطلب على العلاج بنسبه 400% و بلغت طلبات العلاج 140 ألف مريض خلال 2021 بعد أن كانت 35ألف مريض خلال 2014 وزادت نسبه المتقدمين للعلاج من الإناث لتصل إلى 5% من اجمالى عدد المتقدمين للعلاج من خلال الخط الساخن"16023” بعد ان كانت 1% خلال عام 2014 ، وتواكبا مع تنامى الطلب على العلاج تم التوسع فى تقديم خدمات العلاج...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية