رئيس لافارج: مصر لديها استراتيجية واضحة للعمل على الاقتصاد الأخضر

تابع صفحتنا على أخبار جوجل

تابع صفحتنا على فيسبوك

تابع صفحتنا على يوتيوب

قال سولومون بومجارتنر أفيلز، الرئيس التنفيذي لمجموعة شركات لافارچ في مصر، لمصراوي، إن مصر لديها قصة مبشرة في العمل على الاقتصاد الأخضر وتنويع مصادر الطاقة ولديها استراتيجة واضحة.

وأضاف أن إقامة مؤتمر COP27 للمناخ، الذي يعقد في مصر نهاية العام، يشير إلى أنها لديها استراتيجية واضحة، بمؤشرات قياس تعمل في إطارها، ونحن في لافارچ مصر نسعي للعمل يدًا بيد مع الدولة المصرية للمساهمة في ترجمة الاستراتيجية على الأرض.

وقال إن الشركة تعمل على تمكين مدن أكثر استدامة وذكاءًا في البنية التحتية، ونعمل أيضًا على تحسين مستويات المعيشة في جميع أنحاء العالم.

وتستخدم لافارج، وقودا بديلا مشتق من النفايات والمنتجات الثانوية والكتلة الحيوية، ونجحت في الوصول لنسبة 20% من استخدام الوقود البديل، تعمل على زيادتها إلى 50% في المستقبل القريب، إضافة لخفض استخدام الطاقة، بحسب سولومون.

وأضاف أن الشركة تركز على إنتاج منتجات الأسمنت الصديقة للبيئة، مثل الأسمنت البوزلاني، ما يعد تقدمًا جريئًا نحو حقيقة جادة وصارمة للتقليل من الثلوت البيئي.

والبوزلاني هو عبارة عن رماد بركاني يمكن أن يُستخدم لتقليل نسبة الكلينكر في الأسمنت، ويُستخدم الأسمنت البوزلاني أيضًا في الأعمال الخرسانية في نفس تطبيقات الأسمنت البورتلاندي العادي، ويتميز بأنه يحد ويخفض الإنبعاثات الكربونية بنسبة 10% نتيجة لإستخدام مواد صديقة للبيئة في تصنيعه.

وتنتج الشركة أسمنت صديقًا للبيئة ذو كفاءة واستدامة عالية، وبه مكونات معاد تدويرها، وله فوائد في استخدامه من حيث الحد من إنبعاثات ثاني أكسيد الكربون والحفاظ على البيئة، وهي منتجات اكو بلانت، واكو بلانت برايم ECOPlanet & ECOPlanet Prime، بحسب سولومون.

وأوضح أن المنتجان يخفضان من إنبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 60% و 50% على الترتيب، ويتم إستخدامهم لأول مرة في السوق المصري، حيث يتم في عملية تصنيعهم إستخدام مواد يعاد تدويرها وليس لها تأثير ضار على البيئة.

لافارج للأسمنتالاقتصاد...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية