أبراج تمتلك جاذبية خاصة أبرزها الجوزاء والأسد

تمتاز بعض الأبراج بجاذبية كبيرة وقوة الحضور، ما يجعلها تتمتّع بكاريزما كبيرة قادرة على جذب الآخر أينما حلّت، وترك انطباعاً إيجابياً لا يمكن محوه من الذاكرة. وبما أن الأبراج تفصح عن شخصية كل برج، اكتشفوا مع "" الأبراج الخمسة التي تتمتّع بجاذبية خاصة، تميّزها عن سائر الأراج كافة.

برج الجوزاء

يتصف الجوزاء بشخصية جذابة، وصاحب إبتسامة مميزة ولافتة. يعير اهتماماً كبيراً لمظهره، ويُدرك تماماً اعتزازه بنفسه ورضاه الداخلي. حضوره قوي سواء في العمل أو في المنزل، لديه القدرة على جذب من حوله والتأثير فيهم عند التواصل معهم وإقناعهم وجذب إنتباههم. لا يتحدث كثيراً أو بصوت مرتفع، يتكلّم بوضوح وهو في حالة إسترخاء، يحافظ على رزانته وهدوئه، مما يعزّز الكاريزما التي لديه ويطورها.

برج السرطان

يمتلك السرطان أولى صفات الكاريزما الحيوية، والابتسامة. يتميز بنشر الشعور بالراحة حين يتواصل مع الآخرين، يراقب دائماً ردود أفعاله عند التواصل مع من حوله، وينتبه جيداً إلى تصرفاته وإنفعالاته في المواقف والحوارات المختلفة. يتسم بالحساسية والسيطرة العاطفية، والتحكم بالعواطف وتنظيمها، لديه القدرة على تحليل مشاعر من حوله، مما يمكنه من إقامة علاقات عاطفية ناجحة. يسعى دائماً على إسعاد من حوله. يملك قدرة هائلة على التواصل بسهولة وسلاسة مع الآخرين وهذا التأثير الإيجابي يكون دائماً جاذباً أساسياً وجعلهمن الأبراج التي تتمتّع بجاذبية كبيرة.

برج الأسد

الكاريزما بالنسبة للأسد من الصفات الفطرية، فهو يتميز بشخصية خُلقت لتفرض جاذبيتها ووجودها. يملك طاقة كبيرة تمكنه من لفت الإنتباه إليه بسهولة.متفائل دائماً، يكتسب كل ما هو جديد ومفيد كي يكتسب كاريزما قوية. يتمتع بمعنويات مرتفعة، لديه ميزة تجعل الجميع ينجذب إليه أينما حلّ. لن يُشعر من حوله أبداً أنه ملَّ من الحديث معه، بل سيظل يستمع لك حتى النهاية، حتى إن كان الحديث غير شيق بالنسبة له. ينجح دائما في إثارة إعجاب من حوله وترك انطباعاً لا يُنسى.

برج الميزان

يتمتع الميزان بجاذبية عالية. كاريزما هذا البرج عالية جداً. ثقته بنفسه تنبثق من الداخل...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية