«الصحة» تصدر إرشادات هامة لحماية أصحاب المحال التجارية من فيروس كورونا

يشهد المنحنى الوبائي لفيروس كورونا المستجد في مصر، حالة ارتفاع في أعداد مصابي الفيروس، وفقا لآخر إحصائيات صادرة من وزارة الصحة والسكان.

وحذرت الوزارة المواطنين من التهاون في اتباع الإجراءات الاحترازية اللازمة، للوقاية من الفيروس، والحد من انتشار العدوى.

وتقدم وزارة الصحة والسكان بشكل يومي روشتة علاجية لفئات المجتمع المختلفة، والأكثر عرضة للإصابة بالفيروس، في إطار حرصها على الحفاظ على سلامة وصحة المواطنين.

وقدمت الوزارة روشتة وقائية لأصحاب المحال التجارية، يمكن اتباعها للحفاظ علي سلامتهم، وكذلك سلامة المواطنين في أثناء عملية التسوق، وقالت في منشور توعوي لها، إنه لابد من وضع علامات على واجهات المحلات، لمطالبة العملاء بعدم الدخول، في حال ظهور أي أعراض، وكذلك وضع علامات أرضية داخل المتاجر، تطالب العملاء بالالتزام بالتباعد الاجتماعي، وتنظيف الأيدي بانتظام.

حواجز زجاجية أو بلاستيكية

وأكدت الوزارة في منشورها التوعوي، أنه لا بد من وضع حواجز زجاجية أو بلاستيكية عند أماكن تحصيل الأموال، أو التعامل مع العملاء ، وتشجيع العملاء على استخدام وسائل الدفع الإلكتروني.

وشددت وزارة الصحة، على أنه لا بد من تنظيم أعداد وطوابير العملاء، لتجنب الازدحام، والحفاظ على ارتداء الكمامات من العمال والعملاء، منوها إلى ضرورة اتباع هذه الخطوات للحفاظ على استقرار الوضع الوبائي، وتجاوز ذروة الموجة الثالثة، خاصة أنها تتزامن مع شهر رمضان الكريم.

عدم خروج كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة

وناشدت الوزارة كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة والسيدات الحوامل بعدم الخروج من المنازل إلا للضرورة القصوى، وفي حال الخروج لا بد من ارتداء الكمامات، وعدم لمس أي أسطح، وفي حال حدث ذلك، لابد من الإسراع وتعقيم الأيدي أو غسلها بالماء والصابون، وتجفيفها جيدا.

وأعلنت وزارة الصحة والسكان حالة الطوارئ داخل المستشفيات لمتابعة الموقف الوبائي لفيروس كورونا لحظة بلحظة، على مستوى محافظات الجمهورية، واتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة للوقاية من الفيروس أو غيره من الأمراض المعدية.

ودشنت الوزارة مجموعة...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية