منظمة الصحة العالمية: الصلة بين لقاح أسترازينيكا والجلطات الدموية «ممكنة ولكنها غير مؤكدة»

قالت هيئات منظمة لقطاع الأدوية في أوروبا وبريطانيا أمس إنها وجدت صلة محتملة بين لقاح كوفيد-19 الذي تنتجه شركة أسترازينيكا وحالات تجلط دموي نادرة جدا بالمخ لدى أناس تلقوا اللقاح، لكن منظمة الصحة العالمية أكدت انه أمر نادر الحدوث ولم تنفِ حدوثه تماما.

وقالت مجموعة استشارية تابعة للحكومة البريطانية إنه ينبغي عدم إعطاء اللقاح لمن هم دون الثلاثين من العمر، رغم أن مسؤولا قال إن هذا يأتي توخيا لأقصى درجات الحذر، وليس لأن لدينا أي مخاوف خطيرة تتعلق بالسلامة .

وأعلنت السلطات البريطانية أمس وفاة 19 من أصل 79 شخصا تم الإبلاغ عن إصابتهم بجلطات بعد تلقيهم لقاح أسترازينيكا.

وقالت وكالة الأدوية البريطانية إنه من بين 20 مليون جرعة هناك 79 حالة تجلط ، وأن هنا 19 شخصا توفوا بعد إصابتهم بالجلطات ، وأن التجلطات أصابت 51 امرأة و28 رجلا .

وأشارت الوكالة إلى أن الارتباط بين الجلطات الدموية ولقاح أسترازينيكا تزداد وضوحا، لكن التأكد من الارتباط المطلق سيحتاج لعمل علمي مكثف .

من جهتها، قالت وكالة الأدوية الأوروبية في بيان إنها تذكر العاملين في الرعاية الصحية ومن يتلقون اللقاح بأن يكونوا على دراية باحتمال حدوث حالات نادرة للغاية من التجلطات الدموية مصحوبة بانخفاض عدد الصفائح الدموية خلال أسبوعين من التطعيم .

وقالت هيئة تنظيم الأدوية في الاتحاد الأوروبي ومقرها أمستردام في بيان أمس: خلصت لجنة السلامة التابعة للهيئة إلى أن جلطات الدم غير العادية مع انخفاض عدد الصفائح الدموية يجب أن تدرج على أنها آثار جانبية نادرة جدا للقاح.

وقالت الوكالة أحد التفسيرات المعقولة لاجتماع التجلطات الدموية مع انخفاض عدد الصفائح الدموية هو الاستجابة المناعية، مما يؤدي إلى حالة مشابهة لتلك التي تظهر أحيانا في المرضى الذين يعالجون بالهيبارين .

وأظهرت رسالة اطلعت عليها رويترز أن وزراء الصحة في الاتحاد الأوروبي أبلغوا بأن إعلان وكالة الأدوية الأوروبية بشأن سلامة اللقاح سيكون له تداعيات فورية على خطط التطعيم وسيتطلب استجابة منسقة.

وأكدت جون رين، الرئيسة التنفيذية للهيئة المنظمة للقطاع الصحي...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية