تغريم محمد رمضان ب 6 ملايين جنيه لصالح الطيار أبو اليسر

سيدتي - عمرو رضا

أصدرت المحكمة الاقتصادية بالقاهرة، حكما نهائيا يقضي بإلزام الفنان محمد رمضان بدفع مبلغ 6 ملايين جنيه على سبيل التعويض للطيار أشرف أبواليسر، عن الأضرار التي لحقت به، بسبب نشر الفنان محمد رمضان لصورة وفيديو من داخل كابينة القيادة وادعاء انه يتولى قيادة الطائرة بنفسه.

الطيار أشرف أبو اليسر طالب ب 25 مليون جنيه كتعويض

الطيار أشرف أبواليسر، طالب في الدعوى المقامة ضد الفنان محمد رمضان، بتعويض يبلغ 25 مليون جنيه، ولكن المحكمة بعد الاستماع للشهود واستلام المذكارات الخاصة بالدعوى رأت أن مبلغ 6 ملايين جنيه هو الغرامة العادلة.

محمد رمضان تسبب في انهاء خدمة الطيار وسحب رخصته

يذكر أن المحكمة أغلقت يوم 10 مارس الماضي باب المرافعات في القضية رقم 119 لسنة 2020، واستلمت المذكرات الخاصة بالدفاع عن محمد رمضان، وكان من المفترض مثوله أمامها للاستماع إلى أقواله، وأكدت أنها ستنطق بالحكم النهائي في تعويض أشرف أبو اليسر بمبلغ 25 مليون جنيه عن الأضرار المادية والأدبية التي لحقت به، بسبب قيام رمضان بنشر صورة له ادعى فيها أنه يقود الطائرة بنفسه، ما تسبب في سحب رخصة طيران أبو اليسر ومنعه من مزاولة المهنة نهائيا لانتهاكه معايير السلامة أثناء الطيران، بالإضافة إلى سحب رخصة مساعده لمدة عام.

وكان المحامي مجدي حلمي، طالب الفنان محمد رمضان، بتعويض موكله الطيار أشرف أبو اليسر، نظرًا للأضرار المادية والأدبية بسبب صورة نشرها الفنان، على متن طائرة يقودها الكابتن أشرف أبو اليسر، قال فيها إنها تجربة لقيادة الطائرة.

وذكرت الدعوى أن الفنان محمد رمضان، استغل صورة موكله في الترويج لنفسه بنشر فيديو كليب لأغنية جديدة له سماها "مش بتفتش في المطار"، مستغلًا صورة الكابتن طيار أشرف أبو اليسر في مشهد استعراضي في قيادة الطائرة، ما أدى إلى إلحاق الأضرار الجسيمة المالية والأدبية له.

يذكر أن الأزمة اندلعت بعدما نشر محمد رمضان عبر صفحته الشخصية على موقع إنستقرام ، فيديو له من داخل الطائرة، المتجهة من القاهرة إلى الرياض ليشاركهم تجربته الأولى في قيادة الطائرات، ودخل بالفعل قمرة...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية