على الكشوطى يكتب: الشمس والروح والنيل وصوت تامر حسنى

فى كل مناسبة ملهمة يجتمع فيها الناس على الحب والسلام تجد النجم تامر حسنى حاضرا وبقوة، لا يذخر بأى جهد فى دعم المناسبات التى يحتاج فيها المصريون للالتحام والوقوف صفا واحدا وراء مصر تلك الدولة العظيمة، التى تضم العديد من المواهب ربما بعدد حبات رمالها وقطرات بحرها ونيلها .

وبالتزامن مع افتتاح مونديال اليد، طرح تامر حسني كليب أغنية "أرفع إيدك" بمشاركة مطرب الراب مروان موسى بصوته المميز وتقديمه لواحد من ألوان الغناء المحبوبة لدى الجمهور ليس فقط فى مصر وإنما للعالم، وهدى الشربينى ذلك الصوت الذى يشكل إضافة للأصوات الموجودة على الساحة لتأخذ الأغنية صبغة عالمية وليس محلية خاصة مع تميز تصميم الرقصات وأماكن التصوير التي تظهر مدى جمال مصر وجمال محافظاتها التى تتمتع كل منها بطعم ولون مختلف يناسب كل أذواق الزائرين، فالجمال فى كل مكان وهو ما رصدته كاميرا المخرج أشرف حمدى الذى نقل صورة مصر برشاقة.

تامر حسني

الأغنية التي لا يكمن نجاحها في تحقيق ملايين المشاهدات علي اليوتيوب لكن أيضا لأنها واحدة من أجمل الأعمال التي تضافرت فيها كل الجهود فاختيار فريق العمل كان مميزا جدا بداية من مشاركة مروان وهدى إلى الملحن إيهاب عبد الواحد الذى سبق وحقق الكثير من النجاحات فهو قادر على أن يضيف إلى أى عمل يشارك به بشكل كبير ليضيف روح ونكهة للعمل يتميز به عبد الواحد عن غيره من أبناء جيله، توزيع الأغنية لعلى فتح الله هو أيضا إضافة كبيرة، بجانب كلمات منة القيعي الاكتشاف المبهر تلك الموهوبة المعجونة بالفن التي تكتب كلمات الأغاني في انسيابية كبيرة وبفيض من مشاعر الحب والبهجة والسلام لتضيف منة لرصيدها أغنية جديدة ناجحة إضافة لنجاحات سابقة أكدت علي موهبة تستحق ما وصلت له من نجومية.

ليس غريبا علي تامر حسني أن يدعم مصر التي تفتح ذراعيها للجميع، وذلك في العديد من المواقف وفي المناسبات المختلفة، ليضع تامر حسني صوته كعامل جذب إضافي لمصر التي تتمتع بالشمس والروح الحلوة والنيل وكأن تامر حسني الإطار الذي يبروز صورة مصر الحديثة التي نحب أن تنقل للأجيال الجديدة من الشباب في مصر والوطن العربي والعالم،...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية