إبراهيم الهدهد: الجماعات المتطرفة تحاول توظيف الدين لخدمة أغراضها

Advertisements

قال إبراهيم الهدهد -رئيس جامعة الأزهر السابق، المستشار العلمي للمنظمة-: إن الجماعات المتطرفة تحاول استغلال الدين لخدمة أغراضها وأهوائها وتحقيق مصالحها، وهذا هو الفساد بعينه.

وأكد على أن الدين هو الوضع الإلهي الذي نزل به الروح الأمين على الأنبياء والمرسلين صلوات الله عليهم أجمعين؛ لهداية البشرية جمعاء.

جاء ذلك خلال المحاضرة التي ألقاها بعنوان "التوظيف السياسي للدين عند جماعات التطرف"، ضمن فعاليات الدورة التدريبية التي تعقدها منظمة خريجي الأزهر، لعدد خمسين إماما من أئمة أفغانستان، عبر الفيديو كونفرانس، تماشيا مع الإجراءات الاحترازية لفيروس كورونا كوفيد 19.

وأشار إلى أن الهوى والتعصب الأعمى من أهم الدوافع التي دفعت هذه الجماعات لتوظيف الدين لخدمة أغراضهم، مما كان له أثره السيء على صورة هذا الدين السمح، وأوضح أن الآفة الكبرى هي أن كل جماعة من هذه الجماعات تحتكر الصواب وترى أن غيرها على فساد، وأنه لا خير إلا في سلوك طريقهم.

وحذر الدكتور الهدهد في ختام محاضرته من مسلك هؤلاء المتطرفين، الذين أساءوا إلى الإسلام -والإسلام منهم براء- بسلوكهم المنحرف عن جادة الصواب،

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية