مونديال التحديات ينطلق من استاد القاهرة بحضور قيادات الدولة

تنطلق مساء اليوم، الأربعاء، النسخة 27 من بطولة العالم لكرة اليد للرجال، التي تنظمها مصر، خلال الفترة من 13 حتى 31 يناير الجاري، وسط تحديات كبيرة بسبب جائحة كورونا، بمشاركة 32 منتخبا لأول مرة في تاريخ البطولة، لتكون النسخة الحالية هي الأكبر على مستوى البطولات الماضية.

ويترقب العالم مساء اليوم ابهارا جديدا تعود عليه من دولة بحجم مصر، خلال حفل افتتاح البطولة في الصالة المغطاة الرئيسية باستاد القاهرة الدولي، برغم عدم حضور الجماهير لحفل الافتتاح والمباراة الافتتاحية بين منتخب مصر ومنتخب تشيلي.

يحيي الحفل الفنان تامر حسني وكوكبة من نجوم الفن والغناء ومفاجآت فنية عديدة، وسط إجراءات احترازية مشددة.

ويشهد حفل الافتتاح عدد من قيادات الدولة المصرية ورئيس الاتحاد الدولي لكرة اليد الدكتور حسن مصطفى.

ومن جانبه التقى الدكتور مصطفى مدبولي، ري يس مجلس الوزراء، خلال الساعات الماضية مع الدكتور شرف صبحي، وزير الشباب والرياضة، لمتابعة الترتيبات النهائية للنسخة 27 من البطولة.

وا كد ري يس الوزراء على ثقته في قدرة مصر على تنظيم هذا الحدث على النحو الذي يبهر العالم، رغم الظرف الاستثناي ي الذي يتم فيه، مشيرًا ا لى ا ن هذا الظرف يفرض مسئولية مضاعفة على الجهات المنظمة، وضرورة بذل كل الجهود للتنظيم الجيد، وتوفير كافة الترتيبات اللوجستية، والتطبيق الحاسم للا جراءات الوقاي ية، بما يضمن نجاح الحدث، ليكون إنجازًا جديدًا يضاف ا لى رصيد مصر.

وعرض وزير الشباب والرياضة خلال اللقاء كافة الترتيبات التي تتم من جانب الجهات المنظمة، لظهور هذا الحدث الرياضي البارز، بصورة مبهرة تعكسُ مكانة مصر وقدرتها على تنظيم تلك البطولات العالمية، لافتًا ا لى ا ن منافسات البطولة ستقام في 4 صالات رياضية، في العاصمة الا دارية الجديدة، ومدينتي 6 ا كتوبر وبرج العرب، والصالة الري يسية في استاد القاهرة الدولي.

كما تناول ا برز ملامح الخطة الطبية الوقاي ية التي ستطبق خلال فعاليات البطولة، لخفض احتمالات ومعدلات الا صابة بفيروس كورونا، والتي تتضمن عددًا من التدابير الوقاي ية المحكمة التي تطبق في الصالات...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية