مدير مركز الأوارم بأسوان يشيد بدعم المحافظ وجهوده لرعاية المرضى

Advertisements

في إطار تنفيذ سياسة الدولة بالاهتمام بصحة المواطن والعمل علي ضخ دماء جديدة في إدارة مركز الاورام بأسوان وتولي المسؤلية القيادات الشبابية.

جاء قرار الدكتور محمد شوقي مديرا لمركز الأورام بأسوان خلفا للدكتور صلاح جودة لتكملة مسيرة المركز في تقديم الخدمة الصحية لمرضي الأورام بأسوان ومحافظات جنوب الصعيد.

كما قام الدكتور محمد شوقي مدير مركز الأورام بأسوان بزيارة اللواء أشرف عطية محافظ أسوان وراعي الإقليم والذي أعرب عن دعمه الكامل لإدارة المركز وتقديم يد العون والعمل علي تذليل العقبات حتي يقوم مركز الأورام بدوره الصحي في تقديم الخدمة الطبية اللائقة للمواطن الأسواني ومترددي المركز من مرضي الأورام.

وأعرب " شوقي "عن سعادته بهذا اللقاء مع اللواء اشرف عطية محافظ أسوان ومدي أهمية الدعم الكامل من جانب المحافظة والعمل علي تقديم كافة أوجه الدعم لمركز الأورام.

وذلك لرفع كفاءة المنظومة الصحية داخل مركز الأورام بأسوان والالتقاء بالخدمة الصحية للمرضى.

مشيرا أن مركز الأورام باسوان من أهم المراكز الرائدة ويعد صرح طبي كبير بالمحافظة وداعم للمنظومة الصحية بأسوان باعتباره من اوائل مراكز الأورام في محافظات الصعيد ومن أفضل المراكز على مستوى الجمهورية في اداء العمل والانجاز لحالات المبادرة الرئاسية للكشف المبكر عن اورام الثدي.

وقد حقق المركز معدلات علاجية طيبة في تنفيذ كافة المبادرات الرئاسية التي تتبناها الدولة لخدمة مرضي الأورام بالصعيد.

وأعرب الدكتور محمد شوقي مدير المركز شكره اللواء المحافظ ومديري مركز الأورام السابقين في ووصول مركز الأورام لمكانة رائدة في تقديم الخدمة الصحية الجديدة للمرضي الأورام من بين المراكز المتخصصة.

وأضاف مدير مركز أورام أسوان أن المركز يقوم باتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية للمواجهة الموجه الثانية للفيروس كورونا المستجد، وأنه يتم تكثيف أعمال التطهير اليومية حيث أن المركز شديد الحرص فى الحفاظ على صحة المرضى نظرًا لانخفاض درجة مناعة المرضي وبالإضافة إلى أنه تم التنبيه على كافة الأطقم الطبية على ارتداء الماسكات أثناء...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية