جهاز مشروعات الخدمة الوطنية يوقع عقدا مع شركة «جريفولز» الإسبانية لتعزيز سوق العلاج من مشتقات البلازما

فى إطار حرص القيادة العامة للقوات المسلحة على تطوير المنظومة العلاجية

شارك الخبر

شارك الخبر مع أصدقائك

شارك الخبر

وقع جهاز مشروعات الخدمة الوطنية التابع للقوات المسلحة عقد شراكة استراتيجية مع شركة جريفولز الإسبانية للمستحضرات الدوائية، فى إطار حرص القيادة العامة للقوات المسلحة على تطوير المنظومة العلاجية بالقوات المسلحة ودعم المجال الطبى داخل مصر.

ويعد التوقيع بمثابة شراكة استراتيجية بين المؤسستين لتعزيز سوق العلاج من مشتقات البلازما عن طريق إنشاء أكثر من 20 مركز مجهز بأحدث الوسائل والمعدات الطبية العالمية لإنتاج البلازما وتجزئتها فى أسرع وقت ممكن .

اقرأ أيضا رئيس «ICSB» يشيد بجهود مصر في دعم ريادة الأعمال والمشروعات الصغيرة والمتوسطة

بدأت مراسم التوقيع بكلمة اللواء مصطفى أمين على مدير عام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية رحب خلالها بالحضور، مؤكداً حرص القوات المسلحة على الارتقاء بالمنظومة الطبية، وتعظيم الاستفادة من الخبرات والإمكانات المتاحة فى المجالات العلمية والبحثية المختلفة.

وأشار إلى أن القوات المسلحة لا تتوانى فى تقديم كل الدعم لخدمة القطاع الطبى فى المجالين العسكرى والمدنى، بما ينعكس آثاره على الإرتقاء بالمنظومة الطبية ومستوى العلاج المقدم للمواطنين .

اقرأ أيضا في لقاء مع الرئيس .. «أورانج» تؤكد حرصها على توسيع أنشطتها داخل مصر

وعبر رئيس الوفد التابع لشركة جريفولز الإسبانية عن فخره وامتنانه بالتعاون مع القوات المسلحة فى دعم وتطوير المنظومة الطبية فى مصر، والذى يأتى تتويجاً للعلاقات المصرية الإسبانية المتنامية بين البلدين .

ومن المنتظر أن يقدم هذا العقد فرصة كبيرة لرفع فرص مصر فى الارتقاء بمنظومة الرعاية الصحية والاكتفاء الذاتى من تلك المشتقات.

وتعد شركة جريفولز الإسبانية واحدة من أعرق المؤسسات الطبية فى العالم حيث يمتد تاريخ عملها لأكثر من 100 عام وتقدم خدماتها المتخصصة فى العديد من المجالات الطبية فى أكثر من 100 دولة حول العالم .

اقرأ أيضا التخطيط : 402 شركة ناشئة حصلت على 3 مليارات جنيه تمويل آخر 10 سنوات

حضر...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية