ردود أفعال جماهير أستون فيلا على ركلة جزاء تريزيجيه الملغية: سرقة.. لو كانت لـ صلاح لحُسبت

صبت جماهير أستون فيلا غضبها على الحكم مايكل أوليفر، الذي تراجع عن احتساب ركلة جزاء لـ مُحترفنا المصري، محمود حسن تريزيجيه، أمام برايتون في الدوري الإنجليزي الممتاز.

أستون فيلا خسر على ملعبه "فيلا بارك" أمام برايتون بهدفين مقابل هدف، في المباراة التي جمعت بينهما، مساء اليوم السبت، ضمن لقاءات الجولة التاسعة من البريميرليج.

اقرأ أيضًا.. مدرب أستون فيلا عن ركلة جزاء تريزيجيه أمام برايتون: أشعر بالحيرة

شاهد ركلة الجزاء غير المحتسبة لـ تريزيجيه

وشارك تريزيجيه في المباراة كأساسي، ولعب مُنذ البداية وحتى صافرة النهاية، واحتسب الحكم له ركلة جزاء بالدقيقة 92، ولكن تراجع عن القرار عقب العودة لـ تقنية الفيديو.

جماهير الفيلانز عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، أعربت عن غضبها واندهاشها الكبير من قرار الحكم.

إليكم ردود أفعال جماهير أستون فيلا

البداية مع مُشجع كتب: "تزوير" في الإشارة لقرار الحكم.

وكتب آخر: "إنها بالتأكيد نكتة!، كان يجب أنّ يتم احتسابها ركلة جزاء".

وغرد مُشجع: "قرار مُضحك، نعم ساقه تلمس الكرة، ولكن هذا لا يزال خطأ، بدون شك!".

وكتب أحدهم: "إنها ركلة جزاء واضحة بلا شك!".

وغرد أحدهم: "إنها نكتة مُطلقة!، وخاصًة لحقيقة أنه اتخذ وقتًا طويلًا لاتخاذ القرار".

وكتب مُشجع: "إنها ركلة جزاء واضحة، هُناك تدخل واضح على ساق تريزيجيه، لقد كان قرارًا مقرفًا!".

وغرد أحدهم: "وفقًا لمنطق الحكم، إذا كسرت قدم تريزيجيه، فلا يوجد خطأ، لأن الكرة اصطدمت بساق مارش".

وتعجب آخر من قرار إلغاء ركلة الجزاء لـ تريزيجيه مُغردًا: "محمد صلاح (لاعب ليفربول) يحصل على هذه القرارات كل أسبوع".

وكتب آخر: "هُناك تدخل واضح، يجب احتسابها ركلة جزاء".

وأعرب آخر عن خيبة آمله من قرار الحكم بالتراجع عن احتساب ركلة جزاء لـ تريزيجيه: "قرار صادم!".

وغرد آخر: "لقد تعرضنا للسرقة".

ونختتم بمُشجع كتب: "كان هُناك تدخل بكل تأكيد، إنها ركلة جزاء".

rigged — Luke (@lukewoodyy)

ABSOLUTE JOKE! should’ve been a pen! — Ellie-louise (@Ellieelouiseexx...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية