الأخوان رحباني وفيروز وعلاقتهم بمصر.. وزيارة شادية لـ«جارة القمر».. ورفض عرض أنور وجدي

فيروز: شهادة عبد الناصر وسام أعتز به

أم كلثوم اختارت قصيدة لمنصور الرحباني لتغنيها بألحان عبد الوهاب

لماذا رفضت فيروز عرض أنور وجدي السينمائي؟

فيروز تغني للشيخ سلامة حجازي مشروع لم يتم

أوبريت مجنون ليلى بصوت فيروز وعبد الحليم حافظ

عاصي يعترف بتأثره بلحن "اتمخطري ياحلوة يا زينة" في أغاني "بياع الخواتم"

فيروز تغني لداود حسني ومدحت عاصم وسيد درويش وفتحي قورة ومرسي جميل عزيز

لحن بليغ حمدي وعبد الرحيم منصور المجهول لفيروز

"كامل الأوصاف" و"احذر يا قلبي".. مشروعان للموجي وكامل الشناوى لفيروز

لازال البعض إلي اليوم في مصر يطرح أسئلة من نوع لماذا لم تتعاون فيروز مع ملحنين مصريين مثل بليغ حمدي والموجي وكمال الطويل وغيرهم، ولماذا لا تأتي إلى مصر وتحيي فيها حفلات كما كانت تفعل في دمشق مثلا، ولماذا لم تغني باللهجة المصرية ،وهل كانت هناك حالة من الجفاء بينها وبين مصر في وقت ما، وهل منعت حقا أغانيها فترة من الوقت في عهد الرئيس جمال عبد الناصر في الإذاعة المصرية، ولمن غنت فيروز من الفنانين المصريين بخلاف سيد درويش ومحمد عبد الوهاب، ونحن نحاول في هذا التحقيق والتحقيق التالي له الإجابة على تلك الأسئلة مما حدث على أرض الواقع، وعن تعاون كل من الأخوين رحباني وفيروز مع الفنانين المصريين.

منذ ثلاثينات القرن العشرين خاصة بعد ظهور السينما الناطقة، كان أقصي طموح أي مطرب أو مطربة من بلاد الشام أن يسافر إلى مصر يحقق نحاجا فنيا على أرضها وبلهجتها الغنائية ومدرستها الكلاسيكية في الغناء، وشهدت مصر زيوع ولمعان اسماء منذ ذلك الحين مثل نادرة وأسمهان ونور الهدى وصباح ونجاح سلام وسعاد محمد فايزة أحمد ونازك وغيرهن.

غير أن الأخوين عاصي ومنصور بحكم ثقافتهما وارتباطهما بالتربة اللبنانية وتراثها وفلكلورها لم يشأ ان ينسلخا عن هذه التربة كان لديهما مشروعا فنيا مستقلا عن المدرسة المصرية وإن تأثر بها بشكل او باخر، لم تتشكل صورته في البدء، غير أنه مع مرور الوقت تشكل رويدا حتى بلغ رشده ونضجه نهاية خمسينيات القرن الماضي، وكان من حسن طالعهما ان التقي في بداية المشوار بالشاعر...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية