كيف تصل رسالة الكبار للشباب؟

إذا فشل المسئول أو ولى الأمر فى توصيل رسالته إلى المواطنين.. هل نلومه أم نلوم المواطنين والأهم كيف نجعل هذه الرسالة تصل بصورة صحيحة؟!

أطرح هذا السؤال لأنه من الواضح أن الفجوة الجيلية خصوصا بين جيل الكبار وجيل الشباب تزيد ولا تقل.

هذه الأزمة مطروحة طوال الوقت، وفى كل زمان تقريبا، لكن أتصور أنها مع ثورة التكنولوجيا صارت أكثر اتساعا.

الذى يدعونى لطرح هذا السؤال مجموعة من المؤشرات والشواهد.

قبل أيام قابلت مسئولا تنفيذيا مهما، قال إن أولاده لا يعلمون ماذا يفعل، ولا الإنجازات الكثيرة التى تحققت فى وزارته أو فى البلد بأكمله.

وبالتالى فهو لا يستطيع أن يلوم المواطن العادى، إذا كان لا يشعر بقيمة أو حتى وجود أى إنجازات تحققت. وبالتالى فهناك شىء خطأ فى الأمر ينبغى اكتشافه وعلاجه.

هذا المسئول يقول إن هناك فجوة بين الإنجازات والرأى العام، بل وهناك تصورات خاطئة لدى قطاع كبير من الطبقة المتوسطة بشأن العديد من القضايا.

هذا القطاع كما يقول المسئول يعتقد اعتقادا راسخا بأن الحكومة تركز فقط على بناء وتشييد الجسور والكبارى والبنية التحتية عموما، لكنها لا تركز على بناء الإنسان، رغم أن الأرقام ــ على عهدة هذا المسئول ــ تقول العكس، فحجم ما تم إنفاقه على قطاعات مثل الصحة والتعليم والثقافة، وكل المجالات ذات الصلة ببناء الإنسان، كبير جدا مقارنة بما تم إنفاقه على البنية الأساسية، علما أن البنية الأساسية مهمة جدا لكى نشرع فى بناء الإنسان. فالتعليم الجيد يحتاج مدرسة على الأرض، والصحة السليمة تحتاج مستشفيات وأجهزة وطرق وكبارى وطاقة.

نموذج آخر لإعلامى معروف حكى لى قبل أيام أن أولاده وأعمارهم تحت سن الخامسة والعشرين، لا يقرأون ما يكتبه، ولا يشاهدون ما يقدمه من برامج تليفزيونية. يضيف حاولت مناقشتهم أكثر من مرة، لكنهم غير مهتمين بالشئون الجارية أصلا سواء تأييدا أو معارضة.

وإعلامى آخر يقول لى إن أولاده وسائر أسرته يتابعون ما يفعله، لكنهم يتخذون موقفا معارضا تماما لما يقوله، إحساسا منهم بغياب التنوع والحرية، مما يجعلهم يتجهون لوسائل إعلام أخرى بعضها معادٍ ومتربص بالدولة...

الكاتب : عماد الدين حسين
سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية