قراءة في أوراق باتشيكو لتعطيل أسلحة الرجاء بذهاب نصف نهائي أفريقيا

مطب جديد يسعى لاعبي فريق الكرة الأول بالزمالك، لتجاوزه، وذلك على حساب فريق الرجاء المغربي في ذهاب نصف نهائي أفريقيا، مساء غدًا الأحد، على ملعب محمد الخامس، لتسهيل لقاء الإياب الذي سيقام بالقاهرة 24 من الشهر الجاري، وذلك للمضي قدما نحو حصد دوري أبطال أفريقيا هذه النسخة والتي تستعصي على النادي الملكي منذ نسخة 2002، حينما حققها الفريق الأبيض انذاك على حساب فريق الرجاء المغربي بمجموع المباراتين 1-0 في النهائي.

يدخل لاعبي الزمالك لقاء الغد بطموحات وخبرات كبيرة تجعلهم حاضرون في المناسبات الكبرى، لا يخذلون جماهيرهم البيضاء التي تعودت منهم القتال داخل المستطيل الأخضر، كما ظهر في السوبر الأفريقي الأخير الذي حسمه الزمالك بثلاثية لهدف على حساب فريق الترجي التونسي، بالإضافة لإقصاء الترجي حامل اللقب من ربع نهائي أفريقيا هذه النسخة بمجموع المباراتين 3-2، فضلا عن حصد السوبر المصري الأخير على حساب الأهلي، بالإضافة لحسم قمة الدور الثاني للدوري بثلاثية في شباك النادي الأهلي، وهو ما يجعل جماهير الأبيض تثق في لاعبيها جيدا.

وينصف التاريخ النادي الملكي قبل موقعة الرجاء غدًا في تاريخ المواجهات أمام الفريق المغربية، حيث التقي الزمالك معهم في 19 مناسبة، فاز الفريق الأبيض بـ 11 مباراة، وخسر 3 مباريات، وتعادل في 5 مباريات، ويعد أشهر مباريات الزمالك والرجاء في نهائي أفريقيا 2002، والذي انتهي لقاء الذهاب به في المغرب سلبيا، قبل أن يفوز الزمالك في الإياب بنتيجة 1-0 ويتوج باللقب.

فنيا، هناك 9 مراكز في تشكيل الزمالك تم الاستقرار عليها من باتشيكو بشكل كبير، بينما هناك مركزين حائرين للخواجة البرتغالي، ففي مركز حراسة المرمي حجز محمد أبوجبل مكانه في التشكيل الأساسي في لقاء الغد، بينما سيكون بديلا له للحارس المخضرم محمود عبدالرحيم جنش، وحازم إمام في مركز الظهير الأيمن، وعبدالله جمعة في مركز الظهير الأيسر، وفي قلب الدفاع محمود الونش، وبجواره محمود علاء حال عدم شعوره بأي الآم أو تجدد الإصابة بجذع في القدم والتي لحقت به بلقاء حرس الحدود الأخير بالدوري وبذلك يكون أول المراكز الحائرة لباتشيكو،...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية