ضرورة إعلان أسماء الحيتان وكبار الفاسدين

سألت الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء ظهر يوم السبت الماضى فى كفر سعد بمدينة بنها: لماذا لا تعلنون أسماء الحيتان وكبار الفاسدين الذين تم القبض عليهم أو تغريمهم ملايين الجنيهات بسبب تعديات ومخالفات البناء؟.

الرجل قال: نحن حصلنا على مليار جنيه من خمسة فقط من أصحاب الأبراج، كما أنه تم القبض على العشرات من المسئولين الفاسدين الذين سهلوا للحيتان ارتكاب جرائمهم فى التعدى على أراضى الدولة والبناء المخالف على الأرض الزراعية.

ظنى الشخصى أن الحكومة وأجهزتها المختلفة قصرت فى بداية القضية بصورة كبيرة فى إعلان وفضح وتجريس هؤلاء الحيتان والفاسدين.

بعد نهاية المؤتمر وقفنا نحن الصحفيين مع رئيس الوزراء وقلت له: من المهم الإعلان عن الإجراءات التى تم اتخاذها ضد هؤلاء، حتى تصل الرسالة لكل المجتمع بأنه لا أحد فوق القانون، خصوصا أن بعض الناس يقولون إن الحكومة تحابى كبار المعتدين على الأرض الزراعية وأراضى الدولة، وأنها لا تلتفت فقط إلا للغلابة والمساكين، وتريد أن تحصل منهم على غرامات هم غير مسئولين عنها، أو كانوا مضطرين لها، ورد رئيس الوزراء مؤكدا على تجاوبه مع الفكرة.

الرد البسيط على مثل هذا الكلام الذى يصدقه كثيرون هو أن تعلن الحكومة أولا بأول ما فعلته ضد كبار الحيتان الفاسدين.

ولا أعرف سببا منطقيا أو وجيها يمنعها من ذلك، خصوصا أن عدم الإعلان يؤدى إلى تكريس صورة نمطية بأن الحكومة تحابى الحيتان، وهو الأمر الذى تنفيه الحكومة بشدة طوال الوقت.

فى الشهور الماضية قامت أجهزة الدولة المعنية بهدم بعض الأبراج المقامة على أراضى الدولة، أو طرح النهر أو أراضٍ تخص الآثار ووزارة الدفاع، وهى قضايا لا يمكن التصالح فيها، بل واجبة الإزالة.

ظنى الشخصى أن الحكومة كان ينبغى أن تقدم الصورة بوضوح للناس وتقول لهم: نحن لا نهدم أى عقار مخالف مأهول، أى بناه أصحابه على أرض تخصهم، لكنهم لم يحصلوا على رخصة، لكننا هدمنا فقط أبراجا مبنية على أرض الدولة، ولا يمكن التصالح فيها، ثم إنها غير مسكونة، وبالتالى كانت الرسالة ستصل للناس، بأنه لا هدم للمساكن المأهولة. وأن الدولة ستقبل التصالح فى أى...

الكاتب : عماد الدين حسين
سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية