فتح باب التحويل بين معاهد الأزهر ومدارس التربية والتعليم حتى 3 سبتمبر

أعلن قطاع المعاهد الأزهرية ووزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، عن ضوابط تحويل الطلاب بين المعاهد الأزهرية ومدارس التربية والتعليم للعام الدراسي 2021/2020، وذلك في الفترة الزمنية من 4 أغسطس 2020 حتى 3 سبتمبر 2020.

وذكر منشور أن الضوابط المعمول به نفسها التى تم تطبيقها العام الماضى دون تعديلات بها فيما عدا ؛ أن يكون تطبيق شرط مناظرة السن حتى نهاية الحلقة الابتدائية فقط ، وأن يكون التحويل بموافقة الجهة لمنقول منها الطالب ولا يعتد بهذا التحويل إلا بعد موافقة الجهة المنقول إليها الطالب.

ونصت الضوابط على "اقتصار التحويل بين المعاهد الأزهرية والمدارس التابعة للوزارة للعام الدراسي 2021/2020 على طلاب مرحلة التعليم الأساسي بداية من الصف الثاني الابتدائي حتى الطلاب المقبولين بالصف الثالث الإعدادي للعام 2021/2020 بالمعاهد الأزهرية إلى الصفوف المناظرة بمدارس التربية والتعليم شريطة أن يتوافق سن قبول الطالب المحول إلى التعليم العام حال قبوله ببداية المرحلة التي تقدم بها للأزهر الشريف على أن يتقدم ولى الأمر الراغب في التحويل للأزهر بإفادة بسن القبول للمدرسة المطلوب التحويل لها".

واشترطت الضوابط بالنسبة لتحويل الطلاب من المعاهد الأزهرية النموذجية أو الخاصة إلى الصفوف المناظرة بالتربية والتعليم (المدارس الرسمية للغات والمدارس الرسمية المتميزة للغات والمدارس الخاصة لغات) النجاح في اللغة الأجنبية الأولى ذات المستوى الرفيع واللغة الأجنبية الثانية بجانب دراستهم لمادتي العلوم والرياضيات باللغة الأجنبية الأولى.

وتابعت: "أما الطلاب المستنفذون سنوات الرسوب (عامين) في الحلقة الإعدادية بالأزهر لهم الحق في التقدم للامتحان بالتعليم العام من الخارج (منازل) بعد تسليمهم الملف من المعهد الأزهري المقيدين به".

وأوضحت الضوابط "أن يتم تحويل الطالب من المعاهد الأزهرية لمدارس التربية والتعليم والتعليم الفني بحالته الموضحة ببيان تدرجه الدراسي (ناجح/ راسب) بالعام الدراسي 2021/2020، بالإضافة إلى عدم جواز تحويل طلاب المرحلة الثانوية بجميع صفوفها من المعاهد الأزهرية لمدارس الوزارة، نظرًا...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية