الوطنية للانتخابات تنتهى من توزيع الناخبين على اللجان الأسبوع الجارى.. زيادة 4 آلاف لجنة عن لجان استفتاء 2019.. وسداد 500 جنيه شرط حصول...

تنتهى الهيئة الوطنية للانتخابات برئاسة المستشار لاشين إبراهيم، خلال الأسبوع الجاري، من توزيع الناخبين على اللجان الفرعية داخل مراكز الاقتراع فى انتخابات مجلس الشيوخ، حتى يتم إتاحة خدمة الاستعلام للناخبين عن لجانهم التى سيتم التصويت بداخلها، وكشفت الهيئة الوطنية للانتخابات عن زيادة عدد اللجان إلى 17 ألف لجنة بدلا من 13 ألفا و919 لجنة فى عملية الاستفتاء على التعديلات الدستورية 2019، بزيادة تصل إلى 4 آلاف لجنة، وذلك للزيادة فى قاعدة بيانات الناخبين البالغ عددهم ما يجاوز 63 مليون ناخب، وحماية أطراف العملية الانتخابية من جائحة فيروس كورونا المستجد.

وتتم عملية توزيع الناخبين على مراكز الاقتراع التى تتضمن بداخلها اللجان الانتخابية وفقا لقسم أو مركز الشرطة التابعين له والمدون ببطاقة الرقم القومي، حيث يوزعون على أقرب مركز انتخابى يقع بالقرب من محل اقامتهم، وتراعى الهيئة الوطنية فى توزيع الناخبين على اللجان الفرعية بوضع كبار السن وذوى الاحتياجات الخاصة فى اللجان المتواجدة بالدور الارضى داخل مركز الاقتراع ، ولتيسير على الناخبين فى الوصول إلى لجانهم، فضلا عن محاولة قدر الإمكان وضع الأسرة الواحدة داخل ذات اللجنة.

ومن المقرر عقب إعلان الهيئة الوطنية عن الانتهاء من توزيع الناخبين على اللجان إتاحة 3 وسائل للاستعلام على وجود إسم الناخب ضمن قاعدة بيانات الناخبين من عدمه، ومعرفة رقمه فى كشوف الناخبين ولجنته الانتخابية ومركز الاقتراع وذلك إما عبر موقع الهيئة الرسمى www.electaions.eg ، أو بإرسال رسالة قصيرة متضمنة الرقم القومي على هاتف رقم 5151، أو بالاتصال بمركز اتصال على الخط الساخن 141.

وتلقت الهيئة الوطنية للانتخابات على مدار الأيام الماضية أكثر من طلب من مرشحين يرغبون في الحصول على بيانات الناخبين فى الدوائر الانتخابية حتى يتمكن من الوصول ببرنامجه الانتخابى لهم ودعوته لترشحيه وذلك وفقا لنص المادة 19 من قانون انتخابات مجلس الشيوخ التى نصت على أنه " يكون لكل مترشح أو حزب له مرشحين بالدائرة الانتخابية ولممثلي القوائم بالدائرة ذاتها، الحصول من الهيئة الوطنية للانتخابات أو...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية