مانشستر يونايتد يواجه برايتون اليوم من أجل مكان في المربع الذهبي

بعد حسم ليفربول اللقب... الصراع يحتدم على البطاقات الثلاث المؤهلة إلى «الأبطال» ومعركة تفادي الهبوط

بعد أن حسم ليفربول لقب بطل الدوري الإنجليزي الممتاز، باتت الأنظار موجهة نحو الصراع الساخن على البطاقات الثلاث الأخرى بالمربع الذهبي والمؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

وتتنافس 7 فرق على الوصول للمربع الذهبي، لكن الصراع الأسخن سيكون على بطاقة المركز الرابع الذي يحتله تشيلسي حالياً بفارق نقطتين عن ولفرهامبتون (لعب مباراة أكثر) وأربع نقاط عن مانشستر يونايتد الذي يلتقي مع برايتون اليوم في المرحلة الثانية والثلاثين للمسابقة.

وبعد أن ضمن تأهله إلى نصف نهائي كأس إنجلترا حيث أوقعته القرعة في مواجهة تشيلسي، يتطلع النرويجي أولي غونار سولسكاير مدرب مانشستر يونايتد إلى تحقيق انتصار جديد ومواصلة الحفاظ على سجله بعدم الخسارة للمباراة 14 على التوالي في كافة المسابقات عندما يلتقي برايتون اليوم في مباراة هامة لتعزيز فرص الفريق في إنهاء الموسم بين المراكز الأربعة الأولى المؤهلة لدوري أبطال أوروبا.

ويعتقد سولسكاير، قبل سبع مباريات على النهاية، أن لاعبيه أخيراً يترجمون أفكاره في الملعب ويتطلعون للتأهل لدوري الأبطال، وقال: «أعتقد أن العديد من الأندية تتنافس على المركزين الثالث والرابع... ليستر وتشيلسي ونحن وولفرهامبتون نقدم أداءً جيداً».

وأضاف: «بالنسبة لي كفريق نحاول تنفيذ أفكارنا. أعتقد أن المشاركة في دوري الأبطال كل موسم تمثل خبرة كبيرة... بالنسبة للاعبين هي خطوة للأمام وهو ما نسعى له فضلاً عن الفوز بالألقاب. لكن نحتاج حالياً للتركيز على المباراة المقبلة».

وبالإضافة لصراع المربع الذهبي للدوري يرصد يونايتد المنافسة على لقبي كأس إنجلترا وبطولة يوروبا لييغ.

وكانت قرعة مباريات نصف نهائي كأس إنجلترا قد وضعت يونايتد في مواجهة تشيلسي، فيما يلعب مانشستر سيتي مع آرسنال يومي 18 و19 يوليو (تموز). ويأمل سولسكاير أن تتواصل مسيرته الناجحة بعد اكتمال تشكيلته بعودة الفرنسي بول بوغبا وماركوس راشفورد، لكنه اعترف بأن جائحة فيروس كورونا ربما تؤثر على خطط تدعيم الفريق في...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية