الفريق على فهمي: قوات الدفاع الجوي حريصة على امتلاك القدرات والإمكانيات القتالية لتؤدي مهامها بكفاءة عالية

استعرض الفريق على فهمي، قائد قوات الدفاع الجوي، النبذة التاريخية لقوات الدفاع الجوى ودورها ومهامها، وأشار إلى أن قوات الدفاع الجوى المصرية أحد الأفرع الرئيسية للقوات المسلحة المصرية، فعقب حرب 1967 ومع رفض مصر للهزيمة، أدركت القيادة العسكرية أهمية إنشاء قوات الدفاع الجوى في القوات المسلحة المصرية، تحمل مسئولية وشرف الدفاع عن سماء مصر، وأُسند إليها مهمة قطع الذراع الطولى للعدو الإسرائيلى، ومنع إختراق طائراته غرب القناة، وصدر القرار الجمهورى رقم (199) في الأول من فبراير 1968، بإنشاء قوات الدفاع الجوى لتمثل القوة الرابعة في قواتنا المسلحة الباسلة.

وأضاف الفريق على فهمي في حديثه عن قوات الدفاع الجوي:

تواصل قوات الدفاع الجوى عملها تحت ضغط هجمات العدو الجوى المتواصل بأحدث الطائرات (فانتوم، سكاى هوك) ذات الإمكانيات العالية مقارنة بوسائل الدفاع الجوى المتيسرة وفى ذلك الوقت تم إنشاء حائط الصواريخ.

ومع استمرار التدريب الواقعى في ظروف المعارك الحقيقية خلال حرب الإستنزاف تمكنت تجميعات الدفاع الجوى صباح يوم 30 يونيو عام 1970 من إسقاط عدد (2) طائرة فانتوم، عدد (2) طائرة سكاى هوك وتم أسر ثلاث طيارين إسرائيلين، وكانت هذه أول مرة تسقط فيها طائرة فانتوم وتوالى بعد ذلك سقوط الطائرات حتى وصل إلى عدد (12) طائرة بنهاية الأسبوع وهو ما أطلق عليه أسبوع تساقط الفانتوم وإتخذت قوات الدفاع الجوى يوم الثلاثين من يونيو عام1970 عيدًا لها، ويعتبر ذلك اليوم هو البداية الحقيقية لإسترداد الكرامة، حيث إستطاعت مصر أن تفرض إرادتها العسكرية على جبهة القتال ومنعت طائرات العدو من الإقتراب من سماء الجبهة المصرية.

وحائط الصواريخ هو تجميع قتالى متنوع من الصواريخ والمدفعية المضادة للطائرات في أنساق متتالية داخل مواقع ودشم محصنة قادر على صد وتدمير الطائرات المعادية بإمكانيات توفير الدفاع الجوى عن التجميع الرئيسى للتشكيلات البرية والأهداف الحيوية والقواعد الجوية والمطارات على طول الجبهة غرب القناة مع القدرة على تحقيق إمتداد لمناطق التدمير لمسافة لا تقل عن (15) كم شرق القناة.

وتم إنشاء هذه...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية