30 يونيو: الشعب لم يعد يريد

سبع عجاف اكتملت منذ وقعت 30 يونيو/ حزيران 2013 في مصر، هل بقي شيءٌ من الوعود لم توف به، أو سر من الأسرار لم تبح به؟

لا ترهق نفسك ولا تضيّع وقتك في استدعاء مسطرة القياس التقليدية التي تُدعى إلى استعمالها كل عام، وأعني ما عرفت باستمارة "تمرّد"، بما اشتملت عليه من مطالب ورغبات وأحلام، فهذا لم يعد له من جدوى، والأفضل أن تبحث في عمقك الروحي عن إجاباتٍ لأسئلةٍ تفرض نفسها في الذكرى السابعة لما جرى، والأهم من الإجابات أن تواجه نفسك بالسؤال الصحيح، وهو لا يتعلق بإنجازاتٍ أو مشاريع أو فرق أسعار العملة أو البطالة، أو غير ذلك من أدوات الاستقراء النمطية.

فقط اسألك: هل ما زلت تريد؟ أو بصياغة أشمل: هل ترى أن الشعب المصري لا يزال يريد شيئًا؟. يبدو لي من واقع حواراتٍ ومناقشاتٍ، بعضها مستفيض وبعضها الآخر عابر، أن أهم نجاحات عبد الفتاح السيسي في مشروع الثلاثين من يونيو أنه نجح في استئصال غدّة الإرادة من داخل القطاع الأوسع من المصريين، إذ اختفت إراداتٌ عديدةٌ، أهمها إرادة التغيير، وإرادة المقاومة، وإرادة التطلع إلى الأفضل، لتأخذ مكانها "الرغبة" أو مجموعة الرغبات الفطرية في النفس البشرية، إذ صار منتهى الأمل البقاء على قيد الحياة، في وقتٍ بات معه الموت حاضرًا ومتوثبًا في كل مكان، وفي كل لحظة، إنْ لم يكن بالتعذيب والقهر، فبالانتحار يأسًا من القدرة على تدبير ما يقيم الحياة. وإنْ لم يكن بما سبق فعن طريق وباء كورونا القاتل الذي اختارت له سلطة السيسي أسلوبًا متفرّدا في التعامل، وهو إعلان الحرب على الأطباء الذين يواجهون الوباء في ظروفٍ عبثية.

نقلت "30 يونيو" مصر من حالة "الشعب يريد" التي سطعت في يناير/ كانون الثاني 2011 إلى مرحلة "الشعب يرغب"، يرغب في الحد الأدنى من كل شيء، من دون أن يمتلك القدرة أو حتى الرغبة في التعبير عن الرغبة، حيث صار ذلك بابًا مفتوحًا على اتهاماتٍ بعدم الوطنية.

أتذكر تلك الليلة جيدًا، حين أطل فريق من الرموز المحترقة عبر الشاشات، يطلب من الشعب الخروج مبكرًا وبكثافةٍ لإسقاط النظام، وتحقيق الأحلام، لكن الذي حدث أن مصر خرجت ولم تعد، تاهت في دروب العبث، وسقطت...

الكاتب : وائل قنديل
سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية